رجال من الشرطة الفرنسية يمنعون عائلة أحد المدانين الجزائريين بأعمال إرهابية من التظاهر استنكاراً لترحيله إلى الجزائر (أرشيف)
ذكر مصدر قضائي فرنسي أن رجال المخابرات ألقوا القبض أمس في ستراسبورغ على خمسة إسلاميين يشتبه بأنهم على علاقة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن. وقال المصدر إن أوامر الاعتقال صدرت عن قاضي التحقيق المكلف بمكافحة الإرهاب جان لويس بروغيير بتهمة التخطيط لمهاجمة عدة أهداف في ستراسبورغ ومن ضمنها كاتدرائية.

يشار إلى أن التحقيق لايزال مستمرا في عموم أرجاء القارة الأوروبية، وقد تمخض عن سلسلة اعتقالات في فرنسا وبلجيكا وهولندا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا. وقد أمر باعتقال المشتبه بهم الخمسة الذين يحملون الجنسية الجزائرية إثر عثور المحققين وفرق مكافحة التجسس الألمانية على شريط فيديو تبلغ مدته 12 دقيقة. وقد سلم الشريط إلى السلطات الفرنسية.

وقامت الشرطة الفرنسية على الفور بالتحقيق وتعقب المشتبه بهم في ستراسبورغ. ويحتوي الشريط على لقطات من أفغانستان ومن كاتدرائية في ستراسبورغ، ويسمع فيه صوت أحد الأشخاص وهو ينعت الكاتدرائية بأنها "رمز الكفار". وقال مصدر أمني فرنسي إن الموقوفين الخمسة مازالوا حتى الآن في ستراسبورغ شرقي فرنسا.

وتوقع المصدر أن يتم تمديد مهلة التوقيف الاحترازي مساء اليوم على ذمة التحقيق. وكان مصدر مقرب من فرق التحقيق أعلن في وقت سابق من نهار اليوم أنه تم نقل المحتجزين إلى باريس حيث احتجزوا في مكاتب شعبة مكافحة التجسس. وأعلن مصدر مقرب من التحقيق أن المشتبه بهم الخمسة ليسوا من الناشطين الميدانيين.

وأكد أن هذه التوقيفات وقعت بشكل وقائي محض وأن الأمر يتعلق بالتحقق في الاتصالات التي قد يكون بعضهم أجراها مع الجزائري محمد بن صخرية (34 عاما) الذي فر من الشرطة الألمانية في ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي ثم ألقي القبض عليه يوم 22 يونيو/ حزيران الماضي في إليكانتي بإسبانيا قبل أن يسلم إلى فرنسا حيث أودع السجن في يوليو/ تموز الماضي.

وقال المصدر إن التحقيق لايزال مستمرا مع أشخاص يشتبه بأنهم على علاقة ببن صخرية. وقد مكنت التحقيقات الأولية الشرطة من اكتشاف بعض الآلات التي قد تكون استخدمت في تزوير وثائق إدارية. وأضاف أن توقيفهم الاحترازي قد يدوم أربعة أيام كما تنص عليه القوانين الفرنسية في إطار مكافحة الإرهاب.

المصدر : وكالات