محمد عطا
قال رئيس وزراء جمهورية التشيك ميلوس زيمان إن محمد عطا الذي تقول الولايات المتحدة إنه قاد إحدى الطائرات التي استخدمت في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي بحث خططا لتفجير مبنى إذاعة أوروبا الحرة في براغ عندما التقى عميلا مفترضا للمخابرات العراقية هناك في وقت سابق من العام الحالي.

وأضاف زيمان في حديث لشبكة CNN الأميركية "أجرى عطا اتصالات بعميل عراقي ليس للإعداد للهجوم الإرهابي على البرجين (في إشارة لبرجي مركز التجارة العالمي)، ولكن للإعداد لعمل إرهابي في مبنى إذاعة أوروبا الحرة فقط".

وتبث إذاعة أوروبا الحرة التي تمولها الولايات المتحدة ومقرها في العاصمة التشيكية أخبارا وبرامج أخرى موجهة إلى دول عديدة من بينها العراق.

وتابع زيمان الموجود في واشنطن لإجراء محادثات مع الرئيس الأميركي جورج بوش ووزير الخارجية كولن باول ونائب الرئيس ديك تشيني "كانت هناك خطط ما لاستخدام شاحنة ملغومة لتدمير المبنى".

وتقول تقارير غربية إن عطا التقى مع عميل للمخابرات العراقية يدعى أحمد خليل إبراهيم سمير عندما زار براغ في أبريل/ نيسان الماضي، وتقول السلطات التشيكية إنها طردت سمير بعد ذلك اللقاء بأسبوعين من أراضيها.

ولم توضح السلطات التشيكية في تقاريرها السابقة حول اللقاء المفترض سبب إبعاد سمير عن أراضيها، ولا الطريقة التي عرفت بها اللقاء المفترض بين عطا والعميل العراقي، لا سيما وأن عطا كان شخصا مجهولا حتى قالت تقارير أميركية إنه قد يكون قاد إحدى مجموعات الخاطفين التي نفذت هجمات سبتمبر/ أيلول الماضي على نيويورك وواشنطن.

ونفى زيمان بشدة في بيان أصدره أمس أن تكون حكومة التشيك قد علمت مسبقا بخطط شن الهجوم على مركز التجارة العالمي والبنتاغون، وقال للصحافيين في نادي الصحافة القومي الأميركي "لو كانت حكومة التشيك علمت مسبقا بالهجوم على مركز التجارة العالمي لما وقع أي هجوم عليه، لأنه كان سيتعين علينا في تلك الحالة إبلاغ الحكومة الأميركية على الفور".

المصدر : رويترز