آثار دمار لمنازل في قندهار إثر موجات الغارات الأميركية

ـــــــــــــــــــــــ
التحالف الشمالي ينفي شن هجوم على طالبان في ولاية سمنغان وينتظر نتائج القصف الأميركي لمحاولة استعادة مزار شريف
ـــــــــــــــــــــــ

تركيا ترسل 90 جنديا من القوات الخاصة إلى أفغانستان للمشاركة في العمليات العسكرية وتدريب قوات التحالف المناوئ
ـــــــــــــــــــــــ
الإبراهيمي يجري في إسلام آباد محادثات مع أفغان قادمين من داخل أفغانستان لبحث إمكانية إحلال حكومة بديلة لطالبان
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت حركة طالبان أن أكبر محطة توليد كهرباء في أفغانستان تعطلت بسبب القصف الأميركي، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن مدينتين رئيسيتين في البلاد. في غضون ذلك أكدت وزارة الدفاع الأميركية أن قاذفات ثقيلة من طراز بي-52 تقصف بكثافة شديدة قوات طالبان وأهدافا عسكرية أخرى في الأراضي الأفغانية. كما أعلنت تركيا رسميا أنها سترسل 90 جنديا من عناصر القوات الخاصة للمشاركة في العملية العسكرية على أفغانستان.

على صعيد العمليات العسكرية ذكرت وكالة باختر للأنباء الرسمية التابعة لحركة طالبان أن محطة كجاكي في ولاية هلمند تعرضت للقصف ظهر أمس، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن مدينتي قندهار والأشغر جاه. وتقع المحطة على بعد 90 كلم شمالي غربي قندهار وهي قريبة من أكبر سد في أفغانستان. وقالت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية إن القنابل الأميركية ألحقت أضرارا كبيرة بهذا السد والمحطة المجاورة له.

قاذفات بي-52 الأميركية
في قاعدة دييغو غارسيا
تستعد لضرب أفغانستان
القاذفات الثقيلة
في هذه الأثناء أكدت وزارة الدفاع الأميركية أن قاذفات ثقيلة من طراز بي-52 تقصف بكثافة شديدة قوات طالبان وأهدافا عسكرية أخرى في إطار الحملة الجوية العسكرية على أفغانستان. وقالت الأنباء إن القاذفات الثقيلة شنت غارات عنيفة خلال الساعات الـ 24 الماضية على قوات طالبان التي تحمي كابل ومزار شريف. وتسببت القنابل التي ألقتها بي-52 في ارتفاع ألسنة لهب وسحب ترابية في مواقع طالبان التي تطل على قاعدة بغرام الجوية شمالي العاصمة كابل.

وقال مسؤول العمليات في رئاسة الأركان الأميركية الأميرال هيغون ستافلبيم إن القوات الأميركية أسقطت كمية كبيرة من القنابل على تجمعات قوات طالبان من طائرات بي-52. وأضاف "هذا جزء من حملتنا وجزء من قدراتنا، ونحن نستخدمها بالفعل واستخدمناها وسوف نستخدمها عندما نحتاج إلى ذلك".

وامتنع ستافلبيم عن التعقيب على الزيادة الحادة الواضحة في الغارات في اليومين الماضيين، واكتفى بالقول إن الطائرات الكبيرة المتمركزة في جزيرة دييغو غارسيا البريطانية بالمحيط الهادي تحلق حاليا في أجواء أفغانستان.

انفجارات ضخمة على خط جبهة طالبان بسبب قنابل القاذفات الثقيلة
وكان الطيران الأميركي قد واصل صباح اليوم غاراته الجوية على مواقع حركة طالبان قرب حدود طاجيكستان. أفادت الأنباء بأن الطيران الأميركي استأنف فجر اليوم غاراته الجوية على الجبهة الشمالية الشرقية لقوات طالبان القريبة من الحدود مع طاجيكستان. وتعد هذه أول موجة قصف منذ يوم الأحد الماضي على خطوط طالبان قرب الحدود الطاجيكية التي تواجه على هذه الجبهة العدد الأكبر من قوات التحالف الشمالي.

وبدأت موجة القصف في الساعة 4.00 صباحا بالتوقيت المحلي حيث سمعت أصوات الانفجارات وتحطم زجاج المنازل في قرية خوجه بهاء الدين التي تبعد 25 كلم عن الجبهة. وقال نائب وزير الدفاع في التحالف الشمالي الجنرال بريالاعي إن 20 قذيفة ألقيت على مواقع طالبان.

صد هجوم للتحالف
كما قالت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية إن حركة طالبان صدت هجوما كبيرا للتحالف الشمالي صباح اليوم بعد غارات جوية مكثفة. ونقلت الوكالة المستقلة عن متحدث باسم حركة طالبان قوله إن الحركة نجحت في معركة دامت ثلاث ساعات في الدفاع عن مواقعها قرب بلدة دره صوف في ولاية سمنغان في مواجهة هجوم مقاتلي التحالف الشمالي.

وأوضح المتحدث أن قوات التحالف بدأت الهجوم بعد منتصف ليلة أمس في سهل دره صوف الإستراتيجي على بعد 70 كلم جنوبي مدينة مزار شريف. وقال إن قوات التحالف لم تحقق أي تقدم وبقي خط الجبهة على حاله بعد معارك أدت إلى سقوط قتيل وخمسة جرحى في صفوف طالبان.

لكن التحالف الشمالي نفى شن هجوم في المنطقة. وقال المتحدث باسمه محمد أشرف نديم عبر الهاتف لوكالة الأنباء الفرنسية "هذا كذب محض.. نحن لم نهاجمهم". وأضاف قائلا "الأميركيون يواصلون قصف خطوط طالبان ونحن ننتظر الوقت المناسب للهجوم".

وكان مسؤولون في التحالف قد ذكروا منذ أيام أن الإعداد لهجوم شامل مازال جاريا في المنطقة للسيطرة على مدينة مزار شريف التي تسيطر عليها طالبان منذ عام 1998. ويشكل الاستيلاء على مزار شريف عاصمة الشمال خطوة حاسمة في الحرب ضد طالبان حيث يمكن أن تشكل مدخلا تعبر منه القوات الأميركية لدخول أفغانستان من أوزبكستان المجاورة. كما يحرم الاستيلاء على المدينة طالبان من قاعدة مهمة في الشمال ويقطع طرق الاتصال البرية بين قواتها في المنطقة.

عناصر القوات الخاصة الأتراك يستعرضون مهاراتهم في احتفالات ذكرى الاستقلال (أرشيف)
قوات تركية
في هذه الأثناء أعلن رئيس الوزراء التركي بولند أجاويد موافقة حكومته رسميا على خطة لتقديم مساهمة في العملية العسكرية الأميركية في أفغانستان. وأضاف في مؤتمر صحفي عقب اجتماع طارئ للحكومة أن الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر وافق على هذه القرارات.

وأكد بيان صادر عن رئاسة الوزراء التركية أن تركيا سترسل 90 جنديا من القوات الخاصة إلى أفغانستان في إطار حملة مكافحة ما يسمى الإرهاب. وأكدت مصادر صحفية تركية أن هذه الوحدة ستشارك بشكل خاص في عمليات تدريب لمقاتلي التحالف الشمالي المناوئ لطالبان.

وكانت مصادر صحفية يابانية قد أعلنت أن اليابان قررت نشر سفن عسكرية في المحيط الهندي لدعم العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان. وأوضحت وكالة أنباء كيودو اليابانية أن طوكيو قررت تقديم ألف جندي وسفينة تزويد بالمحروقات وثلاث أو أربع مدمرات للمشاركة في العمليات العسكرية.

وأقر البرلمان الياباني الاثنين الماضي قوانين جديدة تمهد الطريق لإرسال قوات يابانية لتقديم دعم لوجستي للحملة الأميركية ضد أفغانستان. وأشارت وكالة كيودو إلى أن الولايات المتحدة واليابان ستناقشان تفاصيل هذه المساعدة ابتداء من اليوم. وأضافت أن من بين السفن العسكرية مدمرة يابانية مزودة بنظام أغيس الدفاعي.

وذكرت أن السفن ستنقل المحروقات ومؤنا أخرى إلى قواعد أميركية في جزيرة دييغو غارسيا البريطانية في المحيط الهندي.

الأخضر الإبراهيمي
محادثات الإبراهيمي
وفي إسلام آباد قال المتحدث باسم الأمم المتحدة إريك فولت إن مبعوث المنظمة الدولية لأفغانستان الأخضر الإبراهيمي سيلتقي في وقت لاحق اليوم مع أفغان قادمين من داخل أفغانستان لبحث إمكانية إحلال حكومة بديلة لطالبان. وقال المتحدث "سنلتقي مع أفغان من داخل أفغانستان ولا يمكننا الكشف عن شخصياتهم لأسباب واضحة".

وتأتي هذه المحادثات بعد يوم من رفض الإبراهيمي لقاء سفير طالبان في باكستان عبد السلام ضعيف. ويعقد الإبراهيمي في إسلام آباد اجتماعات متواصلة مع باكستانيين وأفغان ودبلوماسيين منذ الاثنين الماضي، إلا أنه ذكر أنه ليس لديه متسع من الوقت للقاء ضعيف الذي يعتبر وسيلة الاتصال الوحيدة مع قيادة طالبان.

وذكر فولت أن الإبراهيمي سيلتقي أيضا أعضاء من الرابطة الثورية للنساء الأفغان التي تعارض انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الفصائل العسكرية المتناحرة في البلاد.

ونالت الرابطة شهرة لاستخدامها النساء في مهام جريئة مثل التقاط صور فوتغرافية لممارسات طالبان. وكانت الرابطة هي المصدر الوحيد تقريبا لصور عمليات الإعدام العلنية التي تنتهك الحظر الذي تفرضه طالبان على الصور الفوتغرافية. ومن المقرر أن يتوجه الإبراهيمي إلى إيران غدا الجمعة لمواصلة المشاورات مع الدول المجاورة لأفغانستان بشأن تشكيل حكومة تشمل ممثلين من كل الفصائل والقبائل التي تؤلف التركيبة العرقية المتنوعة لأفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات