منظمة إسلامية في بريطانيا تهدر دم توني بلير
آخر تحديث: 2001/10/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/22 هـ

منظمة إسلامية في بريطانيا تهدر دم توني بلير

توني بلير
أعلن الناطق باسم منظمة (المهاجرون) الإسلامية عبد الرحمن سليم التي تتخذ من لندن مقرا لها أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير, ومن خلال مشاركته في الضربات على أفغانستان, أصبح هدفا مشروعا لكل مسلم يريد اغتياله.

وقال سليم لوكالة الصحافة الفرنسية إن المباني الحكومية والمنشآت العسكرية ومقر رئاسة الحكومة البريطانية في داونينغ ستريت صارت "أهدافا مشروعة" بعد أن بدأ الأميركيون والبريطانيون هجماتهم على أفغانستان، وأشار إلى أن هذا الأمر ينسحب أيضا على رئيس الوزراء البريطاني الذي صار هو الآخر "هدفا مشروعا".

وأضاف الناطق باسم المنظمة الإسلامية بأن ذلك يعني "أنه إذا أراد مسلم قتله أو التخلص منه فإنني لن أذرف عليه الدموع (بلير), ومن وجهة نظر الإسلام فإن هذا الشخص لن يعاقب لارتكابه هذا العمل وإنما سيمتدح".

ورفض الناطق باسم رئاسة الحكومة البريطانية التعليق ردا على هذه التصريحات. في حين أوضحت وزارة الداخلية أنه "سيكون من الضروري اتخاذ قرار حول احتمال القيام بملاحقات في ضوء التصريحات الأخيرة لهذا الشخص". وذكرت بأن "الناس يتمتعون في هذا البلد بحرية التعبير".

يشار إلى أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير يعتبر أكبر المتحمسين للضربات الأميركية ضد أفغانستان، وكان أول قائد أوروبي يعلن مشاركة قوات بلاده في الحملة العسكرية إلى جانب القوات الأميركية. وقد شاركت القوات البريطانية في الضربة الأولى على أفغانستان.

المصدر : الفرنسية