إشارة إتمام المهمة من أحد قادة القوات الإسبانية المشاركة ضمن قوات الناتو عقب انتهاء عملية الحصاد الأساسي (أرشيف)
دعا الاتحاد الأوروبي مقدونيا إلى المصادقة على لائحة الإصلاحات الدستورية التي تعطي الأقلية الألبانية مزيدا من الحقوق السياسية في أسرع وقت ممكن, وحذر سكوبيا من تدهور في العلاقات مع دول الاتحاد إذا أخرت الموافقة على التعديلات.

وحذر وزراء دول الاتحاد الـ 15 في مسودة بيان من أن الاتحاد قد يجمد المساعدات المالية عن سكوبيا لحين مصادقة البرلمان على التعديلات المنصوص عليها في اتفاق السلام الموقع بين الأحزاب السلافية والمقدونية بوساطة دولية في أغسطس/ آب الماضي.

ونصت مسودة بيان للاتحاد على أن مؤتمر الدول المانحة المقرر عقده يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي بلوكسمبورغ لرفع الحظر المالي المفروض على مقدونيا، ربما يرجأ إلى وقت آخر إذا استمرت مقدونيا في عدم احترام تعهداتها حيال اتفاق السلام.

وذكرالبيان أن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي "يطلبون من البرلمان المقدوني أن يصادق وبدون تأخير على جميع الإصلاحات الدستورية والتشريعية المنصوص عليها في إطار اتفاق السلام الموقع من قبل جميع الأطراف". وأضاف أن "تأخير المصادقة على لائحة الإصلاحات سيؤدي إلى تعثر إقامة علاقات ودية بين جمهورية مقدونيا والاتحاد الأوروبي".

يشار إلى أن المقاتلين الألبان سلموا أسلحتهم بموجب عملية الحصاد الأساسي إلى قوة تابعة لحلف شمال الأطلسي "الناتو" وفق اتفاق السلام.

وقد توعد المقاتلون الألبان باستئناف القتال إذا نفذت السلطات إعلانها. وتعرضت الحكومة المقدونية لضغوط شديدة اضطرتها لوقف هذه الخطوة التي من شأنها إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل اتفاق وقف إطلاق النار.

المصدر : رويترز