كويزومي يصافح الرئيس الصيني جيانغ زيمين عقب اجتماعهما في بكين
قدم رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي اعتذاره وتعازيه للصين بخصوص الضحايا الصينيين الذين سقطوا أثناء الاعتداءات اليابانية في الحرب العالمية الثانية. وأعرب رئيس الوزراء الياباني بعيد وصوله اليوم الاثنين إلى بكين عن اعتذاره أمام الصحفيين بعد أن زار نصبا تذكاريا للحرب العالمية الثانية مقاما على مقربة من جسر ماركو بولو حيث بدأ العدوان الياباني على الصين عام 1937 واستمر حتى عام 1945.

وفي محاولة لتهدئة المخاوف من تصاعد المد العسكري في اليابان قال كويزومي إن طوكيو يجب أن لا تذهب للحرب مرة ثانية.

وقدمت اليابان من قبل اعتذارات شفهية للصين عن العمليات الوحشية التي ارتكبتها قوات الإمبراطورية اليابانية في الثلاثينيات من القرن الماضي، لكنها رفضت تقديم اعتذار مكتوب وهو ما يثير حفيظة بكين.

وكان كويزومي وصل إلى بكين في زيارة تستمر يوما واحدا ستخصص للعلاقات الصينية اليابانية، ويفترض أن تتناول أيضا الهجوم الأميركي على أفغانستان. وقد التقى كويزومي برئيس الوزراء الصيني زهو رونغجي وبالرئيس الصيني جيانغ زيمين.

وأعرب رئيس الوزراء الياباني للصحفيين مجددا عن دعم بلاده للهجوم الأميركي معلنا أنه أكد للرئيس الأميركي "دعم اليابان الحازم" لهذه العمليات. وأضاف أن اليابان "في حالة تأهب قصوى" تحسبا لهجمات محتملة ردا على الهجوم الأميركي.

ويقول محللون إن كويزومي يهدف من هذه الزيارة أيضا إلى تهدئة مشاعر الغضب التي أثارتها زيارة قام بها في أغسطس/ آب الماضي لضريح أقيم لتخليد ذكرى قتلى الحرب اليابانيين ومن بينهم بعض مجرمي الحرب بالإضافة إلى موافقته على طبع كتاب تاريخي مدرسي يقول منتقدوه إنه يبرئ اليابان من العمليات الوحشية التي ارتكبت أثناء الحرب.

ويخشى زعماء الصين التي تشعر بالقلق من الوجود العسكري الأميركي المفاجئ في آسيا الوسطى من أن يقود القانون الياباني المقترح إلى تطويق الولايات المتحدة للمنطقة.

ويقول محللون إن بكين ليس أمامها خيار يذكر سوى قبول تزايد الدور العسكري الياباني لأنها لا ترغب في استثارة عداوة واشنطن أو الظهور بمظهر من يعوق التعاون الدولي.

كما تحرص الصين أيضا على الحيلولة دون أن تخيم النزاعات الثنائية مع اليابان -أكبر شركائها التجاريين- على قمة التعاون الاقتصادي بين دول آسيا والمحيط الهادي المقرر عقدها بشنغهاي في يومي 20 و21 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

ويخطط كويزومي كذلك للقيام بزيارة مماثلة تستغرق يوما واحدا إلى كوريا الجنوبية الأسبوع المقبل، وقال إنه يخطط لمناقشة موضوع الإرهاب مع الزعماء الصينيين بالإضافة إلى تحسين العلاقات الصينية اليابانية.

المصدر : وكالات