صاروخ توماهوك العابر للقارات
آخر تحديث: 2001/10/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/21 هـ

صاروخ توماهوك العابر للقارات

صورة أرشيفية لصاروخ توماهوك ينطلق من سفينة حربية أميركية أثناء حرب كوسوفو
صواريخ "توماهوك" العابرة للقارات التي أطلقت الأحد في الهجوم الأميركي البريطاني على أفغانستان استخدمت للمرة الأولى في السابع عشر من يناير/كانون الثاني عام 1991 عندما شنت عملية "عاصفة الصحراء" على العراق.

ويعتبر هذا السلاح الذي يطلق من على بعد, شديد الفعالية ضد البنى التحتية مثل المباني والمعسكرات العسكرية أو المطارات. كما يعتبر "توماهوك" من طراز "بي جي إم/109" الذي صنعته شركة "جنرال دايناميكس" ثم بالتعاون مع "ماكدونل دوغلاس", من أحدث الصواريخ وأكثرها تطورا. وهو مجهز برأس نووي أو تقليدي ومصنوع في نسخ عدة يمكن إطلاقها من غواصات وسفن كبيرة أو منصات أرضية.

ويبلغ طول الصاروخ 6.25 أمتار وهو يسير نحو هدفه بسرعة 0.7 ماك (حوالي 880 كلم في الساعة) على علو يتراوح بين 15 و100 متر عن الأرض. ويتراوح مدى توماهوك تبعا للنماذج بين 460 و2500 كيلومتر وبإمكانه أن يصيب هدفه بدقة 80 مترا.

وقد أوصت البحرية الأميركية على آلاف عدة من هذه الصواريخ التي يبلغ سعرها 1.2 مليون دولار أميركي للصاروخ الواحد. وفي يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط عام 1991 استخدم هذا الصاروخ بكثافة (300 صاروخ) ضد مصانع ومنشآت عسكرية وأصبح من الأسلحة التي استقطبت الاهتمام في حرب الخليج. وقد عرض الجيش الأميركي مرات عديدة صورا لتوماهوك وهو يضرب أهدافه.

واستخدمت صواريخ توماهوك أيضا ضد العراق في يونيو/ حزيران 1993 ردا على محاولة اعتداء تعرض لها الرئيس الأميركي السابق جورج بوش, ثم استخدمت في سبتمبر/أيلول 1996 ردا على هجوم الرئيس العراقي صدام حسين على المنطقة الكردية في شمال العراق.

وفي سبتمبر/أيلول 1995 أطلق 13 صاروخ توماهوك من الطراد الأميركي "يو إس إس نورماندي" على بطاريات صربية مضادة للطيران في منطقة بانيالوكا بالبوسنة. وتجهز الطائرات الحربية الأميركية من طراز بي/52 بصاروخ "إي جي إم/86" وهو قريب من "توماهوك" من إنتاج شركة بوينغ.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : الفرنسية