أحد الإنفجارات التي خلفها القصف الجوي على كابل، وفي الإطار بوش يخاطب الأميركيين والعالم معلنا الحرب

ـــــــــــــــــــــــ
بوش: أفغانستان لن تكون الهدف الوحيد وطالبان تصف الهجوم بأنه عمل إرهابي
ـــــــــــــــــــــــ

فرنسا وروسيا أبلغت بالضربة قبل دقائق من بدئها وألمانيا تعلن تأييدها الكامل بلا تحفظ
ـــــــــــــــــــــــ

مطار قندهار يدمر بالكامل مع مركز القيادة وأنظمة الرادار
ـــــــــــــــــــــــ

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش عن بدء الحملة العسكرية وأن الهدف من ذلك هو ضرب ما سماه الإرهاب وليس الإسلام. وقال إن الحملة التي بدأت اليوم سوف تشمل في مرحلة لاحقة مواقع إرهابية في كل أنحاء العالم. وأوضح بوش أن الضربات استهدفت مراكز لتنظيم القاعدة بزعامة بن لادن.

وأشاد بوش بالتعاون والمساعدات التي تلقتها بلاده من الدول مشيرا بشكل خاص إلى مشاركة بريطانيا وأستراليا وفرنسا. كما أشار إلى دول أخرى في أفريقيا وغيرها.

التطورات الميدانية
وتتعرض الآن أفغانستان لهجوم أميركي بالطائرات وصواريخ كروز وتوماهوك واستهدف بشكل خاص العاصمة كابل وقندهار وجلال آباد وهرات. وغرقت العاصمة كابل في ظلام دامس، في حين أفاد مصدر لطالبان في قندهار أن مطار المدينة دمر بالكامل مع مركز القيادة وأنظمة الرادار.

وأفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان أن المضادات الأرضية لحركة طالبان تعمل بكثافة. في غضون ذلك أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) رسميا بدء الحملة العسكرية على أفغانستان.

وذكر المراسل أن طائرات يبدو أنها أميركية بدأت تقصف بشدة مطار المدينة وظهر في سماء كابل وميض لأشياء براقة. وسمعت انفجارات قوية في أماكن عدة من العاصمة الأفغانية.

وكانت مؤشرات قوية قد أفادت بقرب الضربة العسكرية منها تصريحات لوزير خارجية تحالف الشمال عبد الله عبد الله أكد فيها أن الهجوم سيبدأ في غضون ساعات. كما قطع مساعد وزير الدفاع الأميركي زيارة للخليج وعاد قبل ساعات إلى واشنطن.

ردود فعل
وأكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مشاركة قوات بريطانيا في الهجوم، كما أوضح بوش أن عددا آخر من الحلفاء بمن فيهم "كندا وأستراليا وألمانيا وفرنسا وعدت بتقديم قوات" في الحملة.

وقالت كل من فرنسا وروسيا إنهما أبلغا بالضربة الأميركية قبل دقائق من الهجوم، وألمانيا تعلن تأييدها الكامل وبلا تحفظ وأنها قد تشارك في وقت لاحق في الهجمات.

وقال القنصل العام لحركة طالبان في كراتشي رحمت الله كاكازاده الاستعداد للجهاد بعد أن وصفت الغارات بأنها عمل إرهابي.

المصدر : الجزيرة + وكالات