اعترض رئيس وزراء لوكسمبورغ جان كلود بانكر على خطوات غربية تهدف إلى القضاء على نظام الحسابات السرية في البنوك بعد الهجمات الأخيرة على الولايات المتحدة، معتبرا أن النظام الساري حاليا لا يحمي الإرهابيين.

ورفض بانكر في مقابلة صحفية أن تتبع بلاده النهج الذي اتخذته العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بأن تكون الحسابات علنية، وقال إنه بإمكان المدعين العامين إجراء تحقيقات في أي حسابات مشتبه بها دون أن يلقى ذلك معارضة من إدارات البنوك المعنية.

يشار إلى أن لوكسمبورغ -التي تعتبر أصغر دولة ولكن الأغنى بين دول الاتحاد- تجني 30% من دخلها القومي من الخدمات المالية بفضل الضمانات السرية التي يوفرها دستور البلاد للمعاملات المالية في بنوكها.

وقال بانكر إنه لا يقبل افتراض أن تكون بلاده مأوى لأموال شبكة أسامة بن لادن، وتساءل لماذا "عندما يتم تعقب أموال شبكة بن لادن في باريس ولندن وفرانكفورت يصور الأمر بأنه نجاح للمحققين، وعندما يتعلق الأمر بلوكسمبورغ فتوضع في قفص الاتهام بأنها توفر مأوى لأموال بن لادن"؟.

المصدر : الفرنسية