كويزومي يدخل ضريح ياسوكوني (أرشيف)
يتوجه رئيس الوزراء الياباني جونتشيرو كويزومي إلى بكين غدا لبحث سبل تحسين العلاقات بين البلدين بعد عقود من الخلافات السياسية والاجتماعية. وفي السياق ذاته شكلت جمعيات مدنية في كوريا الجنوبية تحالفا مناهضا لزيارة كويزومي المزمعة لسول في 15 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

ويقول مراقبون إن زيارة كويزومي للصين وكوريا الجنوبية تهدف إلى تهدئة موجة الغضب الشعبي التي أججتها زيارته لضريح ياسوكوني المقام تخليدا لذكرى قتلى الحروب اليابانية في طوكيو. ويقول صينيون وكوريون إن الضريح يكرم أيضا مجرمي حرب قاموا بارتكاب فظائع إنسانية في البلدين خلال الاحتلال الياباني لهما.

وذكرت مصادر مطلعة أن كويزومي سيطلب كذلك من بكين وسول أن توافقا على نشر كتاب التاريخ الياباني المدرسي الذي لقي رفضا شديدا من قبلهما بسبب ما وصفتاه بتغاضي الكتاب عن فظائع الجيش الياباني وتلميع صورة اليابان في عيون الطلاب.

وتهدف الزيارة أيضا إلى تقليل المخاوف الصينية من سعي طوكيو لتقوية علاقاتها الأمنية مع واشنطن. وتسعى اليابان إلى إقرار قانون يسمح لقوات الدفاع الذاتي اليابانية بتقديم دعم لوجستي للتحالف الذي تعمل واشنطن على تشكيله لمحاربة ما تسميه بالإرهاب بعد الهجمات على نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

ويرى مراقبون أن بكين قد توافق على الدعم اللوجستي مقابل مبادرات مصالحة, بيد أنهم استبعدوا أن تنجح زيارة واحدة في إعادة الدفء للعلاقات بين البلدين. وقالت صحف صينية إن على كويزومي أن "يرى عن كثب ما فعلته الحرب والاحتلال بالبلدين, عندها سيدرك صعوبة توطيد العلاقات الدبلوماسية معهما".

معارضة كورية

كوريون جنوبيون يقطعون أصابعهم احتجاجا على زيارة كويزومي لضريح ياسوكوني (أرشيف)
وفي السياق ذاته شكلت جمعيات وأحزاب مدنية في كوريا الجنوبية تحالفا مناهضا لزيارة كويزومي المقررة في 15 من الشهر الجاري. فقد قررت جمعية ضحايا حرب المحيط الهادئ شن حملة تبدأ يوم غد لجمع عشرة ملايين توقيع تطلب من كويزومي أن يعتذر عن أخطاء الماضي. وكانت الجمعية قد حذرت كويزومي في وقت سابق من أنه سيواجه سلسلة من التظاهرات والاحتجاجات على الزيارة المزمعة.

وحذرت أحزاب المعارضة الحاكمة في كوريا الجنوبية رئيس الوزراء الياباني من حصول تدهور أوسع في العلاقات إذا فشل في تحقيق مصالحة أو تحسين في العلاقات الثنائية. يشار إلى اليابان احتلت شبه الجزيرة الكورية من عام 1910 حتى
|1945.

المصدر : وكالات