أكد قريب لمواطن يمني موقوف في كندا منذ تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي أن عمه الذي خضع لضغوط كبيرة من قبل محققي مكتب التحقيقات الفدرالي في سجنه الانفرادي بريء من تهمة الإرهاب ولم يزر أفغانستان أبدا. وأشار إلى أن عمه توجه إلى الولايات المتحدة لعلاج ابنته من مرض في القلب.

وقال محمد الهادي ابن شقيق نجيب عبد الجبار محمد الهادي
-الذي أوقف في تورونتو يوم 20 من الشهر الماضي بموجب قانون تسليم المطلوبين وبطلب من الولايات المتحدة- إنه شعر بضرورة إدلائه بتصريحاته هذه بعد مشاهدته صورة لعمه في الصحف المحلية تصفه بالمجرم.

وأكد محمد الهادي أن عمه رجل يحب الحياة ويحظى بشعبية كبيرة بين أصدقائه. وأشار إلى أن توجهه إلى الولايات المتحدة كان لأسباب إنسانية إذ إن إحدى ابنتيه تحتاج لعملية جراحية في القلب يفترض إجراؤها خارج اليمن، وقد وافق أقرباء عمه الموجودون في الولايات المتحدة على مساعدته بدفع نفقات العملية هناك.

وأوضح محمد الهادي أنه بالفعل توجهت زوجة عمه وأولاده
-وهم صبي وابنتان- إلى الولايات المتحدة قبل شهر من الهجمات على واشنطن ونيويورك. وأشار إلى أن مكتب التحقيقات الفدرالي استجوب عددا من أقربائه في الولايات المتحدة بما في ذلك زوجة نجيب وأشقاؤه ووالدته.

وفيما يتعلق بوجود أربع جوازات سفر بحوزة عمه لدى اعتقاله في تورونتو قال محمد الهادي إن عمه كان يحمل ثلاثة جوازات سفر واحدا باسمه الحقيقي منتهية صلاحيته والثاني جديد يضم تأشيرة دخول أميركية ولكن لا يحمل اسم العائلة والثالث باسم محمد صالح عايدة ويعود لصديق يقيم في الولايات المتحدة طلب منه أن يحضره له من اليمن.

وأوضح محمد الهادي أن عمه تقدم بطلب تأشيرة دخول من السفارة الأميركية في صنعاء مستخدما جواز سفر يحمل اسما آخر، خوفا من أن يؤثر وجوده السابق في الولايات المتحدة على حصوله على التأشيرة.

وقال محمد الهادي إن عمه نجيب الهادي عاش ما بين عام 1987 و1989 في الولايات المتحدة وتزوج من أميركية وحصل على "الغرين كارد"، لكنه طلق زوجته الأميركة وعاد إلى اليمن حيث تزوج من جديد وحصل على وظيفة في قسم المبيعات في شركة "لوفتهانزا".

وأعرب محمد الهادي عن قلق العائلة على عمه موضحا أن عائلته عائلة محترمة وأن عددا من أقربائه يعملون في السفارة الأميركية في صنعاء وفي الهيئة التعليمية الأميركية العاملة في اليمن.

ويقول محامي نجيب الهادي إنه يعتزم رفع دعوى بشأن المعاملة السيئة التي يلقاها موكله في السجن الذي يخضع لإجراءات أمنية مشددة في تورونتو، إذ إنه محتجز في سجن انفرادي دون أن توجه له أي تهمة كما لا يسمح له بالاتصال بأسرته أو محاميه.

تجدر الإشارة إلى أن نجيب الهادي اعتقل بعد أن حولت الطائرة التي كان يستقلها والتابعة لشركة الطيران الألمانية "لوفتهانزا" رحلتها المتوجهة من فرانكفورت إلى شيكاغو لتهبط في تورونتو يوم وقوع الهجمات, حيث حولت الرحلات الجوية إلى كندا بعد إغلاق المجال الجوي الأميركي. ويفترض أن تعد الولايات المتحدة ملفا لطلب تسليم الهادي قبل التاسع عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

المصدر : الفرنسية