جانب من عملية انتشال الحطام
أعلنت روسيا اليوم أن حطام الطائرة الذي أمكن انتشاله من البحر الأسود حوى أجساما غريبة قد لا تكون من ضمن أجزاء الطائرة, في حين جددت أوكرانيا نفي إسقاط الطائرة بصاروخ أوكراني وأكدت على توفر عناصر جديدة تبرئ جيشها من مسؤولية سقوطها. وفي غضون ذلك ذكرت أنباء صحفية عن دبلوماسيين إسرائيليين أن إسرائيل سوف لن تعتبر تحطم الطائرة عملا عدائيا من جانب أوكرانيا حتى في حال إثبات التحقيق سقوطها بفعل صاروخ أوكراني.

ففي موسكو قال رئيس مجلس الأمن القومي الروسي فلاديمير روشايلو إن بعض الحطام الذي انتشل من موقع تحطم الطائرة في البحر الأسود ربما لا يكون من ضمن أجزاء الطائرة. وأضاف روشايلو في مؤتمر صحفي "عثرعلى أجسام لا تمت بصلة إلى أي طائرة".

وقال روشايلو الذي يرأس لجنة التحقيق في حادث تحطم الطائرة الذي وقع أول أمس إن المحققين أكدوا اعتقادهم بأن الحادث سببه وقوع انفجار. وقتل في الحادث 78 شخصا.

وفتح القضاء الروسي أمس تحقيقا على خلفية فرضية الإرهاب بعد سقوط الطائرة التي انفجرت في الجو قبل تحطمها.

نفي أوكراني جديد

ليونيد كوتشما
وجددت أوكرانيا على لسان رئيسها ليونيد كوتشما نفي الأنباء التي تحدثت عن إمكانية سقوط الطائرة الروسية بواسطة صاروخ للجيش الأوكراني.

وقال كوتشما الذي كان يتحدث بعد لقائه نظيره البولندي ألكسندر كواسنيفسكي في لوبلين, جنوب بولندا, "كل خبرائنا الأوكرانيين والروس يستبعدون من منطلق تقني هذا الاحتمال".

وفي هذا السياق أكد وزير الخارجية الأوكراني أناتولي زلنكو على وجود "عناصر جديدة" تتيح تبرئة الجيش الأوكراني من مسؤولية تسببه بإسقاط الطائرة الروسية.

ونقلت وكالة أنباء أونيان عن زلنكو قوله في زابوريجيا (شرق) أمس "يجب ألا يعتقد أحد أن أوكرانيا متورطة في كارثة الطائرة الروسية توبوليف-154" التي سقطت الخميس في البحرالأسود.

وذكرت الوكالة أن الوزير تحدث عن "بعض العناصر الجديدة التي كشف عنها التحقيق الذي يقوم به الجانب الأوكراني حول أسباب هذه المأساة" بدون إعطاء المزيد من التفاصيل.

لكن زلنكو أضاف أنه يجب انتظار النتائج النهائية للتحقيق الذي تقوم به لجنة خاصة بأمر من الرئيس ليونيد كوتشما قبل التحدث عن نتيجة نهائية. ورغم ذلك فإن كييف لم تستبعد كليا احتمال إطلاق صاروخ عرضا بعد أن كانت نفت ذلك في وقت سابق.

تدريبات عسكرية أوكرانية روسية مشتركة ترافقت مع مرور الطائرة (أرشيف)
الموقف الإسرائيلي
وفي هذه الأثناء نسبت صحيفة أوكرانية إلى مسؤول في السفارة الإسرائيلية قوله اليوم إن إسرائيل لن تعتبر كارثة تحطم طائرة الـ "توبوليف 154" الروسية التي كانت تقل مواطنين إسرائيليين عملا عدائيا أوكرانيا حتى لو أثبت التحقيق أن الطائرة أسقطت بصاروخ أوكراني.

وأوردت صحيفة "زركالو نيديلي" قول المستشار في السفارة الإسرائيلية في كييف زئيف بن آرييه في مقابلة معه "حتى لو تبين أن الحادث ناجم عن خطأ للعسكريين الأوكرانيين فإنه لن يعتبر عملا عدوانيا أو عدائيا".

وأضاف "يمكننا حتى عرض مساعدتنا لإقامة نظام يهدف إلى منع تكرار" مثل هذا النوع من الحوادث مؤكدا في الوقت نفسه أنه ليس هناك حتى الآن "أي دليل رسمي" يؤكد هذه الفرضية.

المصدر : وكالات