السلطات المقدونية تستعد للعفو عن المقاتلين الألبان
آخر تحديث: 2001/10/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/18 هـ

السلطات المقدونية تستعد للعفو عن المقاتلين الألبان

جنود من قوات الناتو في مقدونيا يدونون أرقام الأسلحة التي سلمها المقاتلون الألبان (أرشيف)
يتوقع أن تصدر السلطات المقدونية يوم الثلاثاء المقبل عفوا عن المقاتلين الألبان الذين سلموا أسلحتهم بموجب اتفاق الحصاد الأساسي. من جهة أخرى أعلنت السلطات المقدونية أن جنودا من قوات حفظ السلام التابعة لحلف الأطلسي في كوسوفو دخلوا أراضيها واعتقلوا ثلاثة من حرس حدودها، لكن مسؤولين للحلف نفوا ذلك.

وقالت مصادر سياسية في سكوبيا إن العفو الذي يشمل نحو ثلاثة آلاف مقاتل من شأنه أن يفتح الطريق أمام خطة السلام بين السلطات المقدونية والمقاتلين من أصل ألباني بعد تعثرها بسبب معارضة في البرلمان على التصديق عليها.

لكن هذا الإجراء لن يكون له أثر كبير في غياب تصديق البرلمان على تشريع يعطي الأقلية الألبانية مزيدا من الحقوق السياسية. وتطالب مقدونيا بضرورة إطلاق سراح 12 مقدونيا محتجزين لدى المقاتلين الألبان قبل التصديق على التشريع المذكور. وتتحدث الأوساط الدبلوماسية الغربية عن غموض بشأن ما إذا كان هذا العفو يشمل 11 من قادة جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا أم لا.

وكانت سكوبيا قد أعلنت أنها سترسل قواتها إلى المناطق الألبانية لإعادة احتلالها. وقد توعد المقاتلون الألبان باستئناف القتال إذا نفذت السلطات إعلانها. وتعرضت الحكومة المقدونية لضغوط شديدة اضطرتها لوقف هذه الخطوة التي من شأنها إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل اتفاق وقف إطلاق النار.

وألمح مفوض العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كريس باتن في وقت سابق إلى أن مؤتمر الدول المانحة المقرر عقده في 15 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي لرفع الحظر المالي المفروض على مقدونيا ربما يرجأ إلى وقت آخر إذا استمرت مقدونيا في عدم احترام تعهداتها حيال اتفاق السلام.

جنود أميركيون بقوات حفظ السلام في كوسوفو على حدود مقدونيا (أرشيف)
خطف جنود
على صعيد آخر قال متحدث باسم الحلف إن الجنود المقدونيين الثلاثة دخلوا بالفعل أراضي الإقليم الخاضع لإدارة الأمم المتحدة. ونفى المتحدث عملية الاعتقال مؤكدا أن قوات الحلف جردتهم من أسلحتهم قبل أن تعيدها لهم بعد اصطحابهم إلى داخل مقدونيا.

وقالت وزارة الدفاع المقدونية إن الحادث وقع أمس عقب ملاحقة دورية عسكرية لخيالة مجهولي الهوية كانوا يعبرون الحدود الجبلية قرب منطقة غوسنينس الواقعة على بعد 25 كيلومترا شمال العاصمة سكوبيا. وأضافت الوزارة أن جنودها فتحوا النار فقتلوا اثنين منهم في حين فر الآخرون إلى داخل كوسوفو.

وأوضح بيان للوزارة أن جنودا أميركيين في قوات الناتو دخلوا الأراضي المقدونية بعد ذلك وحاصروا الجنود المقدونيين واعتقلوا ثلاثة منهم ودخلوا بهم إلى الإقليم.

وقال البيان إن السلطات المقدونية عبرت عن احتجاجها الشديد على الحادث الذي أكدت أنه وقع داخل أراضيها.

المصدر : وكالات