عبد الله واد
يجتمع عدد من القادة الأفارقة في العاصمة السنغالية دكار في 17 من الشهر الحالي من أجل مناقشة اتفاقية أفريقية لمكافحة الإرهاب تماشيا مع خطوات مماثلة قام بها العديد من دول العالم وتجمعاته الإقليمية عقب الهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة.

وقال الرئيس السنغالي عبد الله واد الذي تستضيف بلاده القمة إنه اقترح عقد قمة لزعماء القارة الأفريقية لمناقشة مشروع مناهض للإرهاب خلال زيارة قام بها إلى فرنسا بعد أسبوع من الهجمات على الولايات المتحدة.

وأضاف واد أن إقرار مثل هذا المشروع ضروري إذا أرادت أفريقيا أن لا تهمش أو تترك وحدها وسط جدل إزاء الطريقة التي تواجه بها الإرهاب. وأكد الرئيس السنغالي أنه يريد أن تدخل كل القارة في موضوع مكافحة الإرهاب بما في ذلك تبادل المعلومات مع الولايات المتحدة وأوروبا.

واعتبر الرئيس السنغالي أن استقرار القارة الأفريقية وتحقيق السلم الدولي يتطلب تعاونا من هذا النوع مع الغرب. وقد أدانت الدول الأفريقية كل على حدة وبشكل جماعي الهجمات على الولايات المتحدة لكن دورها في الحملة الأميركية لمكافحة ما تسميه واشنطن الإرهاب يبدو هامشيا حتى الآن.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : وكالات