خالدة ضياء رئيسة لوزراء بنغلاديش الاثنين القادم
آخر تحديث: 2001/10/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/18 هـ

خالدة ضياء رئيسة لوزراء بنغلاديش الاثنين القادم

أعلن مسؤولون في بنغلاديش أن زعيمة حزب بنغلاديش الوطني خالدة ضياء ستؤدي اليمين الدستورية رئيسة لوزراء البلاد الاثنين القادم. وقد فاز حزب ضياء بالانتخابات التي جرت في البلاد مؤخرا كما قررت اللجنة الانتخابية رفض المطالب التي تقدم بها حزب رابطة عوامي والداعية إلى انتخابات جديدة. وحصل الائتلاف الذي تقوده خالدة ضياء على ثلثي مقاعد البرلمان.

وقال الناطق باسم القصر الرئاسي أبو ظفار محمد إقبال إن الرئيس شهاب الدين أحمد سيرعى مراسم أداء اليمين الدستورية لخالدة ضياء وأعضاء حكومتها في القصر الجمهوري الاثنين القادم بعد يوم من أداء أعضاء البرلمان القسم.

وبدأ الدبلوماسيون الأجانب في تقديم التهاني لخالدة ضياء بالفوز كما قدموا عروضهم بالتعاون مع حكومتها. واجتمع دبلوماسيون من الهند وباكستان مع رئيسة الوزراء المنتخبة خالدة ضياء كل على انفراد.

كما اجتمعت ضياء اليوم مع السفيرة الأميركية ماري آن بيترز ودبلوماسيين من كندا وبريطانيا ودول أوروبية أخرى, وأكدت لهم على نزاهة الانتخابات التي أجريت. كما شددت ضياء على التزامها بالديمقراطية في البلاد.

وهذه هي المرة الثانية التي تتولى فيها خالدة ضياء -زوجة الرئيس السابق ضياء الرحمن- رئاسة الحكومة إذ سبق لها أن تولتها عام 1991.

حسينة واجد
وأعرب حزب رابطة عوامي الذي تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد عن احتجاجه على ما وصفه بتزوير الانتخابات. وتعهد الحزب بمقاطعة البرلمان الجديد ودعا إلى عملية تصويت جديدة وهو ما رفضته لجنة الانتخابات.

وهدد الحزب بالقيام بمظاهرات احتجاج في الشوارع ما لم تتم الدعوة إلى انتخابات جديدة في العاشر من هذا الشهر وهو ما أثار القلق في صفوف المراقبين على الاستقرار السياسي في البلاد.

غير أن لجنة الانتخابات وعلى لسان رئيسها إم أي سيد رفضت مزاعم حزب رابطة عوامي بوجود تزوير في الانتخابات وأكدت على القبول الشعبي لها والترحيب الدولي الواسع بنتائجها. وقال سيد إن هذه الانتخابات تتمتع بمصداقية أكثر من تلك التي أجريت عام 1996.

وقد حصل حزب بنغلاديش الوطني الذي يقود ائتلافا من أحزاب إسلامية ويمينية على ثلثي مقاعد البرلمان التي تبلغ 300 مقعد. فقد حصل الائتلاف حتى الآن على 201 مقعد من 283 مقعدا تم الإعلان عنها بشكل غير رسمي.

وهذه هي المرة الأولى منذ عام 1973 التي يحصل فيها حزب سياسي أو ائتلاف في بنغلاديش, التي انفصلت عن باكستان عام 1971, على هذه الأغلبية الكبيرة.

وكشف المسؤولون عن نسبة الإقبال على الإدلاء بالأصوات والتي بلغت 74.87% وهي نفس النسبة التي بلغتها الانتخابات عام 1996. وقد شارك في الانتخابات 75 مليون ناخب.

وقتل ما لايقل عن ستة أشخاص وجرح عدد آخر في أحداث العنف التي تلت الإعلان عن نتائج الانتخابات.

المصدر : وكالات