اشتبكت قوات الشرطة في كيب تاون بجنوب أفريقيا مع سبعة متهمين حاولوا الفرار أثناء محاكمتهم أمام المحكمة العليا بتهمة الإرهاب، وكان المتهمون السبعة قد استغلوا فترة الراحة وخطفوا مسدس أحد رجال الشرطة واستخدموه في تغطية عملية فرارهم.

وقال المتحدث باسم الشرطة رود بير إن المجموعة فرت من مبنى المحكمة باتجاه الشارع الرئيسي المزدحم حيث تبادلوا إطلاق النار مع الشرطة قبل أن يستولوا على سيارة ويأخذوا طريقهم نحو ضاحية أزلوني.

وأوضح بير أن الشرطة تمكنت من إعادة اعتقال اثنين من المتهمين في أزلوني، في حين أوقف اثنان آخران قرب ضاحية كراوفورد، كما تم العثور على السيارة المختطفة. وأشار إلى أن الشرطة بدأت حملة مطاردة للثلاثة الآخرين الذين مازالوا طلقاء.

ومن بين المتهمين الذين أعيد اعتقالهم إبراهيم جنيكر عضو منظمة إسلامية تعرف اختصارا بـ (باغاد)، وقد جرح في الاشتباك، في حين لم يصب أي شخص آخر.

وتتهم حكومة جنوب أفريقيا منظمة باغاد بتنظيم موجة من الإرهاب المدني في كيب تاون، في حين تنفي المنظمة هذه التهمة عنها.

المصدر : أسوشيتد برس