رجل شرطة يقف قرب موقع محاولة اغتيال رئيس الوزراء السريلانكي في كولومبو
أعلنت جبهة تحرير نمور التاميل مسؤوليتها عن تنفيذ عملية انتحارية بقارب ملغوم أمس ضد ناقلة نفط قبالة السواحل الشمالية لسريلانكا مما أدى إلى اشتعال النيران بها، مشيرة إلى أن منفذي العملية الأربعة لقوا مصرعهم. وأدانت منظمة العفو الدولية المحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس الوزراء السريلانكي.

وأفاد راديو صوت النمور التابع للجبهة بأن منفذي العملية الأربعة هم نخبة من مقاتلي البحرية بينهم امرأتان.
وقال مسؤولون بالبحرية السريلانكية إن العملية الانتحارية على الناقلة أدت إلى مصرع ثلاثة أشخاص في حين تم إنقاذ 25 آخرين. وقال الناطق باسم الجيش السريلانكي أمس إن عناصر من جبهة نمور التاميل الانفصالية صدمو الناقلة بزورق مملوء بالمتفجرات.

وتأتي هذه العملية بعد يومين من محاولة فاشلة في العاصمة كولومبو لاغتيال رئيس الوزراء السريلانكي راتناسيري ويكريمانياكي، إذ تمكن رجال الشرطة من رصد انتحاري فجر نفسه عند اكتشاف أمره مما أدى إلى مقتله مع ثلاثة أشخاص آخرين.

وقد أدانت منظمة العفو الدولية في بيان لها اليوم محاولة الاغتيال الفاشلة ضد رئيس الوزراء السريلانكي، وطالبت مقاتلي التاميل بعدم مهاجمة المدنيين. وكان التاميل قد نفذوا عدة هجمات على قوات البحرية السريلانكية شمالي شرقي البلاد، وحاولوا يوم 16 سبتمبر/ أيلول الماضي القيام بعملية مماثلة ضد سفينة تنقل 1200 جندي حكومي قبالة سواحل شبه جزيرة "جفنا"، غير أن قوات البحرية أحبطت المحاولة.

المصدر : وكالات