اشتباه في وجود جمرة خبيثة في الرئاسة الإسرائيلية
آخر تحديث: 2001/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/14 هـ

اشتباه في وجود جمرة خبيثة في الرئاسة الإسرائيلية

موشيه كاتساف
أخلت السلطات الإسرائيلية جانبا من مكتب الرئيس الإسرائيلي بعد اكتشاف رسالة يخشى أن تكون ملوثة ببكتيريا الجمرة الخبيثة. كما تسبب الخوف من الجمرة الخبيثة في خلق حالة من الذعر في مكتب رئيس جنوب أفريقيا والسفارتين الأميركيتين في باكستان وملاوي.

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الإسرائيلية أن السلطات أخلت جانبا من المباني الرئاسية بعد اكتشاف رسالة مشبوهة تحتوي على مسحوق أبيض. وذكرت الإذاعة العامة من جانبها أن الطابق الأول من المبنى الرئيسي تم إخلاؤه. وأضافت أن الرسالة كانت معنونة إلى الرئيس الإسرائيلي موشي كاتساف، مشيرة إلى أن فرقا من خبراء الأجهزة الصحية العامة والدفاع المدني ووزارة البيئة أرسلت إلى المكان. ولم يكشف عن مضمون الرسالة التي أرسلت إلى مختبر للتحليل.

وكان الموظفون في الرئاسة الإسرائيلية قد تلقوا قبل بضعة أيام تعليمات حول الخطوات التي يجب اتباعها في حالة العثور على مثل هذا النوع من الرسائل.

وفي إسلام آباد قال متحدث باسم السفارة الأميركية إنه يجرى فحص مسحوق أبيض كان داخل رسالة تلقتها السفارة لتحديد ما إذا كان يحمل بكتيريا الجمرة الخبيثة، مؤكدا "أن موظفا فتح رسالة بها مسحوق أبيض.. ليس ثمة دليل حتى الآن على أن الموظف أصيب بالجمرة الخبيثة".

وهذه هي المرة الثانية التي تظهر فيها مخاوف من الجمرة الخبيثة في باكستان منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة. وأجريت من قبل فحوص على موظف باكستاني في السفارة البريطانية بإسلام آباد أثبتت عدم إصابته بالبكتيريا. وكان الموظف قد تعامل مع مسحوق أبيض في رسالة تلقتها السفارة.

عمال بريد يزاولون عملهم بالقفازات والأقنعة الواقية في العاصمة التنزانية دار السلام (أرشيف)
وفي جنوب أفريقيا سيطرت حالة من الفزع داخل مكتب الرئيس ثابو مبيكي الواقع قرب مبنى البرلمان في كيب تاون، وذلك عندما شك موظفون بوجود بكتيريا الجمرة الخبيثة في بريد مكتب الرئيس.

وتلقت سفارتا الولايات المتحدة وبريطانيا في ملاوي رسائل بها مسحوق أبيض يخشى أن يكون بكتيريا الجمرة الخبيثة، وبعثت الرسائل إلى جنوب أفريقيا ليتم تحليلها هناك. وتلقى الموظفون الذين تعرضوا لهذه الرسائل مضادات حيوية كإجراء احترازي.

وفي الولايات المتحدة نقطة انطلاق بكتيريا الجمرة الخبيثة أعلنت السلطات الصحية أنه تم العثور على عينات ملوثة في مركز بريد حي فرندشيب هيتس بواشنطن ومركز بريد في دالاس بفيرجينيا على بعد حوالي 40 كلم من العاصمة الأميركية وآخر تابع لوزارة الزراعة، في حين جاءت الفحوصات سلبية على 595 شخصا يعملون في مركز فرز بريد البيت الأبيض.

كما أكد مسؤول الخدمات الصحية في نيويورك أن الفحوصات الطبية أكدت إصابة موظفة (61 عاما) تعمل في أحد مستشفيات المدينة بالنوع التنفسي للجمرة الخبيثة. والإصابة هي الأولى المعلنة عن طريق استنشاق البكتيريا في نيويورك. وبعد هذا التأكيد ترتفع حالات الإصابة الإجمالية بالمرض إلى 16 منذ بداية أكتوبر/ تشرين الأول, أدت ثلاث منها إلى الوفاة.

المصدر : وكالات