مسلمو الهند يقودون حملة لمقاطعة البضائع الأميركية والبريطانية
آخر تحديث: 2001/10/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/13 هـ

مسلمو الهند يقودون حملة لمقاطعة البضائع الأميركية والبريطانية

أفراد من الشرطة الهندية خارج أحد المساجد في بومباي لمنع مظاهرات مناهضة لأميركا (أرشيف)
حثت منظمة تمثل أكثر من 800 مطعم وفندق يملكها هنود مسلمون في مدينة بومباي الهندية أعضاءها على مقاطعة البضائع والخدمات الأميركية والبريطانية، في إطار الاحتجاج على القصف المتواصل الذي تتعرض له أفغانستان منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

وطالب شهاب الدين شيخ رئيس اتحاد الفنادق الهندية التي تتخذ من بومباي مقرا لها في اجتماع حضره 300 من أعضاء الاتحاد بشن حملة أوسع لتشمل جميع المطاعم للمشاركة في المقاطعة. وقال شيخ يجب أن نوقف بيع السلع والخدمات الأميركية والبريطانية في فنادقنا ومطاعمنا طالما القصف على أفغانستان متواصل ولم يتوقف.

وطالب بألا تقتصر هذه المقاطعة على المسلمين وحث غير المسلمين على الانضمام إلى الحملة للاحتجاج على الاعتداءات الأميركية والبريطانية المتواصلة على المدنيين الأفغان، وقال إن مقاطعة البضائع والخدمات البريطانية والأميركية يجب النظر إليها في إطار أوسع باعتبارها إحدى سبل الاحتجاج ودعم النضال الأفغاني، على حد تعبيره.

كما دعا إلى حملة واسعة النطاق تدعو لمقاطعة جميع المنتجات والخدمات الأميركية والبريطانية، بما فيها الطيران والبنوك والسيارات والمشروبات وأدوات التجميل وسلسلة مطاعم ماكدونالدز للوجبات السريعة.

وقال شيخ إن غالبية المطاعم والفنادق المملوكة للمسلمين في بومباي حظرت منذ عشرة أيام بيع مشروبات كوكاكولا وبيبسي.

وفي حادث وقع الأسبوع الماضي فجرت مجموعة يسارية مصنعا تابعا لشركة كوكاكولا الأميركية لإنتاج وتعبئة الزجاجات الغازية في جنوبي الهند للاحتجاج على الحملة الأميركية العسكرية على أفغانستان.

ويذكر أن حمى المشاعر المعادية للولايات المتحدة عمت جميع المسلمين في الهند، حيث يشكلون ما نسبته 12% من سكان البلاد البالغ عددهم مليارا في حين تدين الأغلبية بالهندوسية.

المصدر : رويترز