قال مسؤولون أميركيون إن يمنيا يملك متجر بقالة قتل بالرصاص في متجره بكاليفورنيا أوائل هذا الأسبوع، في حادث يرى المحققون أنه ربما يكون جريمة كراهية أثارتها الهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال المتحدث باسم الشرطة خوسيه فلوريس إن الشرطة تبحث عن أربعة شبان من أصل إسباني شوهدوا وهم يهربون من مسرح الحادث بوصفهم مشتبها بهم، موضحا أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان للحادث صلة بالهجمات أم أنه حادث سرقة فاشل.

وأضاف أن أفرادا من الجالية اليمنية في المنطقة شكوا من تعرضهم لمضايقات منذ الهجمات. كما أصدرت القنصلية اليمنية تحذيرا من تهديدات محتملة ضد الجالية اليمنية التي تضم 25 ألف شخص في كاليفورنيا.

وقال أقارب الضحية إن عبده علي أحمد (51 عاما) تلقى تهديدا بالقتل قبل يوم من مقتله على زجاج سيارته يحوي عبارات معادية للعرب. ويقع متجر القتيل في وادي سان يواكين على بعد 40 كيلومترا تقريبا من مدينة فريسنو بولاية كاليفورنيا.

وتحدثت جماعات أميركية عربية في أنحاء الولايات المتحدة عن تعرض أفرادها لأكثر من 300 حادث عنف شمل عدة جرائم قتل منذ وقوع الهجمات التي استهدفت مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأميركية.

المصدر : رويترز