ميلوسوفيتش: دافعت عن شعبي ضد الإرهاب
آخر تحديث: 2001/10/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/12 هـ

ميلوسوفيتش: دافعت عن شعبي ضد الإرهاب

ميلوسوفيتش لدى مثوله أمام المحكمة
قال الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش إنه مارس دوره في الدفاع عن بلده وشعبه ضد الإرهاب القادم من مسلحي ألبان كوسوفو، في غضون ذلك يستعد الادعاء العام في محكمة لاهاي لتوجيه تهمة جديدة لميلوسوفيتش تتعلق بارتكاب جرائم مزعومة في البوسنة منها الإبادة الجماعية.

وقد مثل اليوم الرئيس اليوغسلافي السابق أمام محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة للمرة الثالثة. وخصصت الجلسة للاستماع إلى رد ميلوسوفيتش على اتهامه بقيادة عمليات تطهير عرقي في كرواتيا أثناء فترة ولايته قبل عشرة أعوام وبارتكاب جرائم ضد الإنسانية في كوسوفو.

وقال ميلوسوفيتش في رده "لقد وجهت إلي التهم لأنني دافعت عن وطني وعن شعبي ضد الإرهاب، في حين كانت إدارة (الرئيس الأميركي السابق بيل) كلينتون تتعاون بصورة وثيقة" مع من سماهم بالإرهابيين في إشارة إلى جيش تحرير كوسوفو.

وبعد أن أكد مجددا رفضه لشرعية محكمة الجزاء الدولية، قال ميلوسوفيتش إنه "لا يريد التعامل على الإطلاق" مع المحامين المعينين مسبقا "لمساعدة المحكمة". وأوضح أنه لم يطلع ولا يعتزم الاطلاع على قرار الاتهام الموجه ضده، ولايزال يرفض مقابلة ثلاثة محامين عينتهم المحكمة لتولي الدفاع عنه. ونقل ميلوسوفيتش إلى لاهاي في 28 يونيو/ حزيران بعد أن وافقت حكومة بلغراد على تسليمه للقضاء الدولي.

وفي السياق نفسه قال مدعو الأمم المتحدة إنهم سيوجهون الأسبوع القادم تهمة جديدة للرئيس اليوغسلافي السابق بارتكاب جرائم مزعومة في البوسنة، منها مقابر ضحايا الإبادة الجماعية التي عثر عليها خارج العاصمة بلغراد.

وقالت المتحدثة باسم رئيسة الادعاء كارلا ديل بونتي إنها قد ترفع الأسبوع القادم للقضاة تهما جديدة تتضمن دور ميلوسوفيتش في حرب كوسوفو في الفترة الممتدة من 1992 حتى 1995 بما فيها مقابر ضحايا الإبادة الجماعية. وفي وقت سابق قالت كارلا ديل بونتي إن محكمة الجزاء أقيمت "لوضع حد لإفلات رؤساء الدول من العقاب أثناء ممارسة مهامهم".

المصدر : وكالات