أسامة بن لادن
قال الجيش الأوغندي إنه عثر على دليل يؤكد وجود صلات بين زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وإحدى حركات المعارضة المسلحة، في خطوة قال محللون إنها تستهدف نيل دعم الدول الغربية المانحة وبخاصة الولايات المتحدة، في حين اعتبرها البعض من أسوأ أنواع الانتهازية.

وقال الجيش إنه عثر على كتاب إرشادات باللغة العربية لتدريبات على أعمال إرهابية عندما اجتاحت وحداته قاعدة لمقاتلي قوات التحالف الديمقراطي في غرب أوغندا في وقت سابق هذا العام. وأوضح قائد الجيش الجنرال جيجي أودونغو "أن الكتاب باللغة العربية، الذين كانوا يستخدمونه قالوا إنه من عند بن لادن".

ويقول الجيش الأوغندي منذ فترة طويلة إن مقاتلي قوات التحالف الديمقراطي يتلقون الدعم من السودان حيث عاش بن لادن في الفترة من 1991 إلى 1996، لكنها نادرا ما أقامت علاقات مع الرجل الذي تقول واشنطن إنه المشتبه به الرئيسي في هجمات الشهر الماضي على الأراضي الأميركية.

وقال دبلوماسي غربي "لا شك في أن السودان كان متورطا مع قوات التحالف الديمقراطي، لكن يبدو أنه تم إقحام بن لادن في الأمر بعد 11 سبتمبر/ أيلول". ووصف سليمان بالدو من منظمة هيومان رايتس ووتش في نيويورك ادعاءات الجيش الأوغندي بأنها "محض انتهازية من أسوأ مستوى، إنهم يحاولون استغلال اللحظة التي تقيم فيها واشنطن تحالفها ضد الإرهاب للفوز باهتمام ومزايا من الولايات المتحدة".

المصدر : رويترز