جريح أفغاني في أحد مستشفيات مدينة كويتا الباكستانية (أرشيف)
أعلنت الشرطة الباكستانية أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب العشرات بجروح اليوم إثر انفجار قنبلة في حافلة في مدينة كويتا بجنوبي غربي باكستان. وتشهد كويتا مظاهرات عنيفة في الآونة الأخيرة ضد الولايات المتحدة بسبب قصفها لأفغانستان. كما أن مستشفياتها تستقبل جرحى الضربات الأميركية من المدنيين الأفغان.

وقالت الشرطة إن شخصين قتلا في الحال في حين لفظ الثالث أنفاسه الأخيرة في المستشفى. وأضافت مصادر الشرطة أن عدد الجرحى بلغ 25 شخصا تسعة منهم في حال الخطر. وقد نقلوا جميعا إلى المستشفى العسكري في المدينة.

وانفجرت العبوة الناسفة التي كانت موضوعة في جهاز راديو صغير في مؤخرة الحافلة المخصصة للنساء لدى مرورها في منطقة من المدينة تعصف بها نزاعات قبلية. وكانت الحافلة في طريقها إلى بحيرة حنا هوراك التي تبعد نحو عشرة كيلومترات عن كويتا. ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن الهجوم الذي وقع بعاصمة إقليم بلوشستان الباكستاني المتاخم لأفغانستان. وشهدت كويتا هجمات متقطعة بالصواريخ بسبب نزاعات متعلقة بالأراضي بين قبائل محلية.

وقال مدير شرطة المنطقة شعيب سادل "من السابق لأوانه تحديد هوية المسؤول إلا أننا نبحث في مختلف الاحتمالات بما في ذلك طالبان واللاجئون الأفغان والتحالف الشمالي". وتؤوي باكستان أكثر من 2.5 مليون لاجىء أفغاني.

وشهدت كويتا العديد من التظاهرات العنيفة المناهضة للضربات الأميركية في أفغانستان المجاورة. وتستقبل مستشفياتها منذ أيام عدة وبشكل متواصل عددا كبيرا من الجرحى من جراء الضربات الأميركية في أفغانستان. وكانت السلطات الطبية أعربت عن خشيتها من أن يتحول هذا الوضع إلى مأساة.

المصدر : وكالات