خالدة ضياء تخاطب البرلمان في داكا
عقد البرلمان البنغالي أول جلسة له بحضور رئيسة الوزراء خالدة ضياء والنواب الأعضاء في الحزب البنغالي الوطني الذي تتزعمه, في حين قاطع النواب الأعضاء في رابطة عوامي الجلسة بزعم أن نتائج الانتخابات كانت مزورة. وقد انتخب البرلمان المحامي السابق جمير الدين سيركار رئيسا له ومحمد حامد صديقي نائبا.

وقد حضر الجلسة جميع أعضاء الحزب الوطني الـ214 في البرلمان المؤلف من 300 مقعد, في حين غاب 56 نائبا من حزب رابطة عوامي الذي تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد بعد أن أعلنوا مقاطعتهم لجلسات البرلمان، كما حضر الجلسة الأولى باقي النواب.

ومن المتوقع أن ينتخب البرلمان الشهر المقبل رئيسا جديدا للبلاد ليخلف الرئيس الحالي شهاب الدين أحمد الذي ستنتهي مدة رئاسته نهاية هذا الشهر. يذكر أن كبير القضاة المتقاعد شهاب الدين أحمد رأس أول حكومة مؤقتة في بنغلاديش, وأشرف على أول انتخابات ديمقراطية من نوعها في البلاد عام 1991.

ورغم أداء النواب الأعضاء في رابطة عوامي اليمين الدستورية الأربعاء الماضي فإنهم رفضوا نتائج الانتخابات واتهموا حزب خالدة ضياء بالتلاعب فيها. يشار إلى أن رابطة عوامي لم تظهر أي بوادر لإنهاء مقاطعتها للبرلمان الجديد.

وكان التحالف البنغالي الوطني الذي ينضوي تحت لوائه حزب الجماعة الإسلامية قد اكتسح ثلثي مقاعد البرلمان وفاز بالانتخابات العامة التي جرت مطلع هذا الشهر بعد أن تعهد أثناء الحملة الانتخابية بمحاربة الفساد ودحر ما أسماه الإرهاب.

وتعتبر زعيمة التحالف البنغالي الوطني خالدة ضياء أول رئيسة وزراء عرفتها البلاد عندما فاز حزبها في انتخابات عام 1991 العامة بعد تسع سنوات من الكفاح من أجل الديمقراطية أنهت حكومة الدكتاتور حسين محمد إرشاد.

المصدر : وكالات