إيتا تؤكد أن يدها ممدودة بالسلام في إسبانيا
آخر تحديث: 2001/10/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/10 هـ

إيتا تؤكد أن يدها ممدودة بالسلام في إسبانيا

واحدة من عمليات التفجير في إسبانيا المنسوبة لإيتا (أرشيف)
قالت منظمة إيتا التي تطالب بانفصال إقليم الباسك عن إسبانيا إنها تريد السلام، لكنها ألقت باللوم على السلطتين الإسبانية والفرنسية في حملتها الدموية. وقالت المنظمة في بيان نشر في صحيفتين ناطقتين بلغة الباسك إن تحقيق السلام في الإقليم ممكن وأكدت أن يدها ستكون ممدودة له دائما.

وأعلنت إيتا أنها ستبذل قصارى جهدها "حتى لا يستمر الصراع لمدة عشرين عاما أخرى"، إلا أنها ملتزمة بمطالبها بحق إقليم الباسك في تقرير المصير.

وفي بيانها انتقدت إيتا إسبانيا وفرنسا لسرعتهما في مساندة الضربات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان، كما هاجمت رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار لتصريحاته التي طالب فيها بضرورة عدم التفرقة بين إيتا والمسؤولين عن الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة الشهر الماضي. وقالت إن الصراع بين إسبانيا وفرنسا والباسك يمكن حله دون صواريخ وبطريقة ديمقراطية.

من جهته وصف زعيم الحزب الشعبي الإسباني الحاكم في منطقة الباسك كارلوس إيتورغيز بيان إيتا بأنه "بغيض". وأضاف في تصريحات للإذاعة "عندما يقولون إن أياديهم ستكون ممدودة نعلم أنها أياد ممدودة لمواصلة القتال... الرد الوحيد على هؤلاء المجرمين هو وضعهم في السجن لكي يدفعوا ثمن جرائمهم". وترفض حكومات إسبانيا المتتالية مناقشة إجراء استفتاء على الاستقلال قائلة إن ذلك سيكون استسلاما للمسلحين ومفجري القنابل وقد يؤدي إلى انقسام إسبانيا.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: