شاندريكا كماراتونغا
أغلق في سريلانكا باب الترشيح للانتخابات المبكرة التي ستجرى في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول المقبل بعد أن بلغ عدد المرشحين 4610 أشخاص. ومن المتوقع أن تبدأ الحملة الانتخابية هذا الأسبوع للتنافس على مقاعد البرلمان الـ225.

وتقام الانتخابات وفق نظام القوائم الحزبية الذي يمنح الجماعات والأحزاب السياسية مقاعد في البرلمان تتناسب مع الأصوات الإجمالية التي تحصل عليها في الانتخابات.

وسينتخب وفق هذا النظام 196 نائبا لتمثيل المناطق الانتخابية التي رشحوا فيها. ويتنافس على تلك المقاعد 4610 مرشحين. أما المقاعد الـ29 المتبقية فسيتم انتخاب النواب فيها وفق اقتراع خاص يشارك فيه ممثلو الأحزاب المحلية.

وقد حذر رئيس اللجنة الانتخابية دياناندا ديساناياكي من أنه لن يستطيع أن يضمن أن تكون الانتخابات حرة وعادلة, لكنه أكد أنه سيستخدم السلطات الجديدة الممنوحة له لتقليص التزوير إلى أدنى حد.

وكانت الرئيسة شاندريكا كماراتونغا قد قررت بداية هذا الشهر حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة لتفادي اقتراع بالثقة على حكومتها. يذكر أن الانتخابات البرلمانية التي أجريت في أكتوبر/ تشرين الأول 2000 أسفرت عن انتخاب برلمان متباين في التوجهات السياسية، مما أثار عدة أزمات سياسية مع الحكومة.

واضطرت كماراتونغا لتعطيل عمل البرلمان لمدة شهرين مؤخرا لتفادي اقتراع بالثقة بعد أن انهار ائتلافها في يونيو/ حزيران الماضي. وقد أمرت بإجراء الانتخابات المقبلة قبل خمس سنوات من الموعد الذي يحدده الدستور بسبب انسحاب غالبية أعضاء الائتلاف المؤيد لها وفشل محاولاتها للبقاء في السلطة.

المصدر : الفرنسية