كوبا تطالب روسيا بديون قاعدة التجسس
آخر تحديث: 2001/10/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/10 هـ

كوبا تطالب روسيا بديون قاعدة التجسس

طالبت الحكومة الكوبية روسيا بإجراء حسابات تتعلق بتقدير الديون الواجب على موسكو تقديمها لهافانا، وسط تجدد الانتقادات الكوبية للقرار الروسي بتفكيك قاعدة لوردس التي كانت تقوم بمهمات التنصت الإلكتروني على الولايات المتحدة.

وكتبت صحيفة غرانما, لسان حال اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي, في افتتاحية لها أن موقف كوبا من الدين, الذي تقدر موسكو قيمته بـ20.848 مليار روبل قابلة للتحويل, يقوم على ضرورة "الحديث أيضا عن الأضرار الجسيمة التي لحقت بشعبنا إثر عدم احترام (موسكو) بشكل مفاجئ وكامل لجميع الاتفاقيات الموقعة بين الاتحاد السوفياتي السابق وبلدنا".

وأضافت الصحيفة "لا يمكن أن تورث الحقوق دون وراثة الواجبات" عارضة الفاتورة الواجب على موسكو دفعها لكوبا. وقالت إن "هافانا تطالب بـ36.363 مليار روبل قابلة للتحويل"، وذلك من باب "الخسائر التي لحقت بالقدرة الشرائية والشلل الذي أصاب الاستثمارات ووقف البرامج التعاونية" الناتجة عن انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991 بغض النظر عن "الأضرار المعنوية".

والروبل القابل للتحويل هو العملة التي كانت تحسب بها الاتفاقات السوفياتية الكوبية، والتي كانت تبرم في إطار مجلس المساعدة الاقتصادية المتبادلة. ولم تتوصل موسكو وهافانا حتى الآن إلى اتفاق بشأن سعر الروبل القابل للتحويل مقابل الدولار.

وتأتي افتتاحية الصحيفة لترد أيضا على "مقطع مشين" لتصريح أدلى به أحد المتحدثين الروس, الذي قال استنادا لما ذكرته الصحيفة "عندما تتحسن العلاقات مع الولايات المتحدة, سيقرر الكوبيون أنفسهم مغادرة الوحدة الروسية" من قاعدة لوردس.

وجاء في الافتتاحية "نحن الكوبيين نتميز بأننا لا نخون ولا نبيع رجلا أو بلدا أو قضية أو كلمة عادلة لقاء كل ما في العالم من ذهب ورفاهية ومجاملات، إن الثوار الكوبيين ليسوا من تلك الفصيلة الأخلاقية".

وكان إعلان موسكو في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري تفكيك القاعدة العسكرية الروسية للتنصت في كوبا، التي تمثل أهم المنشآت العسكرية السرية خارج الأراضي الروسية, مفاجأة لحكومة الرئيس فيدل كاسترو الذي أعرب عن "معارضته التامة" لهذا القرار. وتتيح هذه المحطة التي أنشئت عام 1964 ويعمل فيها 1500 مهندس وتقني وموظف عسكري, مراقبة تحرك الغواصات وتعتبر قاعدة تجسس على الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية