نفى متحدث باسم سلطات الهجرة الأميركية اتهامات بأن الوكالة أخذت وقتا طويلا لتقديم قضية باكستاني معتقل توفي قبل عدة أيام في السجن بنيوجيرسي إثر اعتقاله ضمن التحقيقات في الهجمات على نيويورك وواشنطن الشهر الماضي.

وقال المتحدث باسم سلطات الهجرة في نيويورك راسل بيرغيرون إنه لم يكن هناك تأخير غير عادي في قضية محمد بت (55 عاما) الذي توفي إثر نوبة قلبية يوم الثلاثاء الماضي بعد 35 يوما أمضاها في الحجز.

وقد برأ مكتب التحقيقات الفدرالي محمد بت من تهمة التورط في الهجمات على الولايات المتحدة، لكن سلطات الهجرة رفضت إطلاق سراحه بسبب انتهاء تأشيرته حسبما قالته.

وقرر بت مغادرة الولايات المتحدة بعد أن منحه قاض مختص بقضايا الهجرة خيار الترحيل الفوري أو إكمال القضية. وأوضحت سلطات الهجرة أنها بدأت في إجراءات ترحيله إلا أنه توفي قبل اكتمالها.

وأكدت السلطات الأميركية أنها أبلغت مسؤولين من الجالية المسلمة بقرارها الإسراع في تسوية أوضاع المعتقلين بإطلاق سراحهم أو ترحيلهم حسب نتائج التحقيقات. وقال بيرغيرون إنهم يتفهمون قلق الجالية (المسلمة).. إننا نشاركهم الرغبة في رؤية هذه القضايا تمضي بسرعة".

المصدر : وكالات