ياسر السري
أعلنت الشرطة البريطانية أنها قررت تمديد فترة استجواب ياسر السري، الناطق باسم حركة الجهاد المصرية والذي اعتقل في لندن الأسبوع الماضي للاشتباه في صلته بأنشطة إرهابية، حتى صباح الثلاثاء المقبل، وهو أقصى موعد في إطار فترة الاحتجاز المسموح بها بمقتضى قانون الإرهاب.

وقال متحدث باسم الشرطة "طلبنا من القضاء التمديد صباح اليوم وحصلنا على موافقة" وبموجب القوانين البريطانية الخاصة بالإرهاب يمكن حجز المشتبه به للاستجواب لمدة أقصاها سبعة أيام.

وكان السري الذي اعتقل في 23 أكتوبر/ تشرين الثاني الجاري، قد غادر مصر إلى اليمن بعد أن أصدرت محكمة عسكرية مصرية حكما بالإعدام بحقه لاتهامه بالتورط في محاولة اغتيال رئيس الوزراء المصري الأسبق عاطف صدقي عام 1993، وهي تهمة ينفيها عن نفسه. ويدير السري منذ مجيئه إلى لندن قبل عدة سنوات مركز (المرصد الإسلامي).

وقال متحدث باسم الشرطة البريطانية إن توقيت اعتقاله لا علاقة له بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة. ورجح إسلامي مقيم في لندن ومقرب من السري الثلاثاء الماضي أن تكون للاعتقال صلة باغتيال أحمد شاه مسعود الزعيم السابق لتحالف المعارضة الشمالي الأفغاني في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقد اعتقلت شرطة لندن منذ هجمات الشهر الماضي ضد نيويورك وواشنطن خمسة أشخاص بمقتضى قانون الإرهاب الصادر عام 2000، الذي يجرم المساعدة أو الدعم أو المشاركة في عمل من أعمال الإرهاب في بريطانيا أو في الخارج.

المصدر : رويترز