عسكريون أميركيون يفحصون أكياس بريد مشتبها
بها بالقرب من مبنى الكونغرس الأميركي أمس

قال البيت الأبيض إن الاختبارات أظهرت أن بكتيريا الجمرة الخبيثة التي أرسلت إلى مكتب زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ توم داشل أكثر تركيزا وخطورة من تلك التي عثر عليها في الرسائل الملوثة الأخرى. في هذه الأثناء أعلن في نيويورك أن آثار بكتيريا الجمرة الخبيثة وجدت في أربع آلات لفرز الرسائل في المركز الرئيسي للبريد في المدينة، كما أعلن عن إصابة موظف آخر في شبكة "NBC" التلفزيونية أصيب بالجمرة الخبيثة.

وقال مدير الأمن الداخلي توم ريدج إن نتائج الفحوص الجديدة أكدت أن هذا نوع مختلف ذو درجة مختلفة من الجمرة الخبيثة. لكنه لم يقل إن كانت النتائج تشير إلى مصدر خارجي أم داخلي للبكتيريا.

وأضاف في تصريحات للصحافيين في البيت الأبيض "من الواضح على أساس هذه التقارير المختبرية الأخيرة أن الإرهابيين المسؤولين عن هذه الهجمات كانوا يعتزمون استخدام هذه الجمرة الخبيثة سلاحا، لم نعرف بعد من هم المسؤولون، لكننا نعبئ كل الموارد الاتحادية للعثور عليهم وتقديمهم إلى العدالة".

وقال ريدج إن فحوص الشفرة الوراثية التي أجريت على البكتيريا التي عثر عليها في رسائل إلى جهات مستهدفة في نيويورك وفلوريدا وواشنطن جاءت من نفس السلالة ولم يجر عليها أي تعديل وراثي. وأضاف أن ذلك "نبأ طيب... لأنه يعني أن العينات كلها تستجيب للمضادات الحيوية".

لكنه قال إن البكتيريا التي عثر عليها في الرسالة التي أرسلت إلى داشل لها بعض الخصائص المختلفة التي تجعلها أكثر خطورة.

وأضاف أنها "ذات تركيز عال.. ونقية.. والجراثيم أصغر. ومن هنا فهي أكثر خطورة، لأن امتصاص الجهاز التنفسي لها يمكن أن يكون أكثر سهولة".

وتابع أنه خلافا لذلك فالبكتيريا التي عثر عليها مثلا في رسالة في صحيفة نيويورك بوست أكثر خشونة وأقل تركيزا من تلك التي عثر عليها في الرسالة إلى داشل.

وقال ريدج إن هذه النتائج ستساعد المحققين في تحديد الأماكن التي أنتجت فيها بكتيريا الجمرة الخبيثة وكيفية إنتاجها. لكنه حذر من أن الفحوص قد تقودنا إلى المصدر أو لا تقودنا إليه.

إصابات جديدة

بكتيريا الجمرة الخبيثة
في هذه الأثناء أعلنت مصلحة البريد في نيويورك أن آثار بكتيريا مرض الجمرة الخبيثة وجدت في أربع آلات لفرز الرسائل في المركز الرئيسي للبريد في المدينة.

وأوضحت المصلحة في بيان أن الرسائل الملوثة المرسلة من مركز ترنتون البريدي بولاية نيوجيرسي مرت عبر الآلات الأربع.

وقد بعثت هذه الرسائل إلى الصحافي اللامع في محطة "NBC" التلفزيونية توم بروكو وإلى صحيفة نيويورك بوست.

كما أعلنت وزارة الصحة في نيويورك أن موظفا آخر في شبكة "NBC" التلفزيونية أصيب على الأرجح بالنوع الجلدي من مرض الجمرة الخبيثة.

وأفادت الوزارة في بيانها نقلا عن مراكز مراقبة الأمراض أن حالة محتملة من الإصابة بمرض الجمرة الخبيثة لدى موظف ثان في شبكة "NBC" صنفت في فئة الحالات المشبوهة أو المحتملة.

وأوضحت أن الموظف فتح مباشرة وقلب الرسالة الموجهة إلى مقدم البرامج في الشبكة توم بروكو، والتي أدت إلى انتقال العدوى الجلدية إلى موظف آخر هو آرين أوكونور.

وتابع البيان أن الفحص المجهري الأولي أعطى نتيجة سلبية, غير أن فحوصا أخرى أفادت بأن تحاليل الدم والأعراض تطابق المعايير المحددة لحالة مشبوهة أو ممكنة.

وفي السياق نفسه أكدت متحدثة باسم مستشفى الأطفال في واشنطن أن طفلين يعالجان في المستشفى قد يكونان مصابين بالجمرة الخبيثة. ورفضت إعطاء توضيحات بشأن كيفية انتقال المرض إليهما "التزاما بمبدأ الخصوصية". وقالت إنهما نقلا في الثماني والأربعين ساعة الماضية إلى المستشفى.

وذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) أن الطفلين مصابان على الأرجح بالجمرة في الجهاز التنفسي. وكانت حالات الوفيات الثلاث المسجلة بالجمرة الخبيثة لأشخاص أصيبوا في الجهاز التنفسي. وأصيب ثلاثة آخرون بالمرض في جهازهم التنفسي في الولايات المتحدة من أصل حوالي عشرة يعالجون من المرض.

ومنذ اكتشاف بكيريا الجمرة الخبيثة في الكونغرس قبل حوالي عشرة أيام, نقلت موظفة واحدة وهي صحفية تعمل في المبنى إلى المستشفى. ولكن طبيب الكونغرس أكد اليوم أنه لا يعتقد أنها مصابة بالمرض.

وذكرت شبكات تلفزيون أميركية أن مكتب الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون في نيويورك تلقى بالبريد قوارير تحتوي جرثومة السلمونيلا. ويبدو أن هذه المسألة ليست مرتبطة بحالات العدوى الأخيرة بجرثومة الجمرة الخبيثة حسب المصادر.

أسلحة بيولوجية

عمال بريد بملابس واقية في طريقهم إلى وحدة تعقيم عقب الاشتباه في وجود طرد مشبوه بمكتب بريد ليفربول بإنجلترا(أرشيف)
وفي لندن أكد الوزير البريطاني للشؤون الأوروبية بيتر هاين في لندن أن الدول الأوروبية تتخوف من أن تستخدم شبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن أسلحة بيولوجية وكيميائية لأنها قادرة على ذلك.

وأكد هاين في مؤتمر صحفي أن "استعداد بلادنا مستمر، لكننا نتخوف وأتخوف منذ فترة طويلة من وصول شبكة القاعدة إلى الأسلحة البيولوجية والكيميائية".

وأوضح هاين "نعرف أن تدابير قد اتخذت في الولايات المتحدة ضد الهجمات بمرض الجمرة الخبيثة، على الرغم من أن مصدر هذه الهجمات لم يتأكد".

وقال إنه إذا لم يعتقل أسامة بن لادن وشبكة القاعدة فثمة خطر كبير من أن يستخدموا هذا النوع من الأسلحة, وأضاف "لديهم القدرة على استخدامها, والأمر غير الواضح هو الطريقة التي يمكن أن يستخدموا بها" تلك الأسلحة.

وأوضح هاين أن دول الاتحاد الأوروبي اتخذت جميع التدابير الأمنية للتأكد من أن المواطنين الأوروبيين يتمتعون بالحماية ضد ما سماها بالهجمات الإرهابية.

المصدر : وكالات