عراقي ناج من الكارثة يهدئ من روع ابنته
اعتقلت السلطات الإندونيسية اثنين من ضباط الشرطة في جزيرة سومطرة على خلفية أنباء تحدثت عن تورط عدد من أفراد الشرطة بكارثة غرق سفينة للاجئين متجهة إلى أستراليا أسفرت عن غرق 350 لاجئا معظمهم من العراق. وكانت جاكرتا نفت أمس تورط أي من أفراد شرطتها في الحادث.

وقال رئيس الشرطة الإندونيسية الجنرال سورويو بيمانتورو عقب اجتماعه وضباط من الشرطة مع الرئيسة ميغاواتي سوكارنو بوتري أن تحقيقات تجرى مع الضابطين اللذين اعتقلا في إقليم رايو بشأن حمايتهما وتواطئهما مع المهربين الذين نظموا الرحلة المنكوبة وعملهما كحراس للسفينة.

ونفى قائد الشرطة قيام الضابطين المعتقلين بإجبار اللاجئين تحت تهديد السلاح على ركوب السفينة التي كانت مكتظة باللاجئين غير الشرعيين ومعظمهم من العراق. وأوضحت الشرطة الإندونيسية بأنها تمكنت من التعرف على أربعة أشخاص يعتقد أنهم من منظمي الرحلة وهم إندونيسيان وماليزي وعراقي. وكانت السلطات الأسترالية طالبت إندونيسيا بتسليمها مهربين مسؤولين عن تنظيم الرحلات غير الشرعية للاجئين إلى أستراليا لمحاكمتهم ومن بينهم مصري.

وكان بعض الناجين من الحادث أكدوا أمس أن نحو 20 شرطيا شاركوا منظمي الرحلة في إجبار اللاجئين على ركوب السفينة وأن بعضهم أشهر أسلحته بوجه اللاجئين. وكانت السفينة المنكوبة وعلى متنها 399 مهاجرا بينهم نساء وأطفال من العراق وأفغانستان وإيران قد غرقت الجمعة الماضي قبالة شواطئ إندونيسيا ولم ينج من الركاب سوى 44.

المصدر : وكالات