جنود في قوات كيفور يقومون
بأعمال دورية عند الحدود (أرشيف)
قتل عسكري روسي من أفراد قوة حفظ السلام في إقليم كوسوفو الخاضع لإدارة الأمم المتحدة، في حادث لا زالت ظروفه مجهولة. وقال مسؤول في وزارة الدفاع الروسية إن الجندي غادر وحدته دون إذن الليلة الماضية، وعثر على جثته في مكان قريب.

وقال قائد لفرقة في قوات حفظ السلام الدولية في كوسوفو التي تقودها قوات الناتو (كيفور) إن الجندي الروسي قتل في حادث إطلاق نار وقع بالقرب من قرية ريدينشا في جنوب شرق كوسوفو. وقد عثر على جثته بعد بلاغ تلقته شرطة بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو من عائلة صربية يفيد بأن أحد الأفراد يتحرش بامرأة.

وتدرس قوات كيفور عدة احتمالات وراء قتل الجندي، أحدها أن يكون قد قتل برصاص مقاتلين ألبان حيث إن القاعدة التي غادرها الجندي قريبة من معسكر لتدريب المقاتلين الألبان.

وهذه ليست الحادثة الأولى التي يقتل فيها جندي روسي، إذ سبق أن قتل في أبريل/ نيسان الماضي أحد أفراد القوة الروسية العاملة في كوسوفو. وقالت موسكو حينها إنه قتل برصاص مسلحين ألبان. يذكر أن نحو 3400 جندي روسي تابعين لقوات حفظ السلام ينتشرون في القسم الجنوبي من كوسوفو.

المصدر : وكالات