حطام حافلة كانت تنقل نازحين افغان بعد قصف الطائرات الأميركية قرب قندهار
ـــــــــــــــــــــــ
طالبان تؤكد مقتل عدد غير معروف من المدنيين عندما استهدف القصف الأميركي حافلة مكتظة بالركاب خلال الغارات على كابل
ـــــــــــــــــــــــ

الأمم المتحدة تؤكد مقتل تسعة مدنيين إثر استخدام القوات الأميركية قنابل انشطارية في الغارات على هرات
ـــــــــــــــــــــــ
رمسفيلد يعترف بأن الولايات المتحدة لا تعرف مكان أسامة بن لادن ورئيس الأركان البريطاني يتوقع شن هجمات برية خاطفة قريبا
ـــــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في قندهار أن الطائرات الأميركية بدأت موجة غارات ليلية جديدة استهدفت مناطق شرقي قندهار. وأعلنت حركة طالبان أن غارات النهار المكثفة على قندهار أدت إلى مقتل مدنيين في محطة للحافلات. كما استأنفت الطائرات الأميركية غاراتها على العاصمة كابل.

فقد أكد موفد الجزيرة أن القوات الأميركية استأنفت الليلة الغارات والقصف بالقنابل والصواريخ لمناطق شرقي وجنوبي شرقي قندهار. وأضاف أن المدينة كانت قد تعرضت نهار اليوم لغارات كثيفة أدت إلى سقوط عشرات المدنيين بين قتيل وجريح.

الغارات الليلية على قندهار
وقال مسؤول في طالبان إن الغارات على قندهار أدت إلى مقتل مدنيين في محطة للحافلات. وقال المتحدث باسم وزارة الإعلام في طالبان عبد الحنان همت إن "حافلة مكدسة بالركاب أصيبت وسقط عدد غير معروف من الناس بين قتيل وجريح". وأضاف أن ثمانية من البدو قتلوا وأصيب 25 آخرون في منطقة أخرى من المدينة خلال القصف.

وقال إنه بالإضافة إلى ذلك سقطت قنابل فوق قرية إسحق سليمان غربي مدينة هرات مساء الأربعاء مما أدى إلى قتل 20 مدنيا وإصابة ثمانية أثناء خروجهم من مسجد. وأضاف أن ثماني أو تسع قنابل أصابت المنطقة المجاورة للمسجد وربما المسجد نفسه دمر. ودعت حركة طالبان منظمة المؤتمر الإسلامي لإرسال وفد إلى أفغانستان للوقوف على عدد الضحايا ومدى الدمار الذي خلفته الغارات الأميركية على المناطق السكنية في أفغانستان.

طبيب أفغاني يتابع حالة طفل أصيب في القصف الأميركي على كابل
غارات على كابل وخوست
كما تجددت الغارات على كابل مساء اليوم حيث دوت ستة انفجارات قوية. وقال أحد سكان العاصمة الأفغانية إن الانفجارات كانت قوية جدا كما لو أنها داخل المدينة. وأضاف أن مضادات طالبان الأرضية فتحت النيران على الطائرات التي حلقت فوق العاصمة بعد الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي لأفغانستان.

وذكر شهود عيان أن الولايات المتحدة هاجمت ولاية خوست الأفغانية لأول مرة منذ بدء الهجمات في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري. وقالت الأنباء إن طائرات حربية قصفت أيضا أنفاقا يمكن أن يكون مقاتلو طالبان مختبئين فيها بمنطقة غورا تانغي بولاية بكتيا المجاورة لخوست. وكانت ولاية خوست القريبة من الحدود الباكستانية قد تعرضت لقصف صاروخي أميركي في أغسطس/ آب عام 1998 بزعم وجود معسكر تدريب قالت واشنطن إن أسامة بن لادن كان يديره.

صورة لقنبلة أميركية ألقيت على منطقة سكنية ولم تنفجر
شهادة الأمم المتحدة
في غضون ذلك أعلنت الأمم المتحدة أن القنابل الانشطارية التي ألقتها طائرات أميركية على مدينة هرات غربي أفغانستان أوقعت تسعة قتلى يوم الاثنين الماضي. وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة في إسلام آباد ستيفاني بانكر إن ثمانية أشخاص قتلوا على الفور الاثنين الماضي خلال غارة على هرات كما قتل تاسع أثناء عبثه بإحدى القنابل.

وطلبت منظمات إنسانية عدة من الولايات المتحدة الكف عن استخدام القنابل الانشطارية التي تستخدم عادة ضد تجمعات الجند. وأضافت بانكر خلال مؤتمر صحفي أن العاملين في برنامج نزع الألغام التابع للأمم المتحدة توجهوا إلى القرية بعد القصف.

وقالت إن العاملين أفادوا بأن القرية كانت تضم 45 مسكنا دمر عشرون منها كليا أو جزئيا في الهجوم. وكان مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد اعترف بأن طائرات أميركية ألقت قنابل انشطارية على منطقة محاذية لهرات شرقي أفغانستان.

ولم يتمكن المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه, من تحديد ما إذا كانت هذه القنابل قد انحرفت عن أهدافها. يشار إلى أن القنابل الانشطارية مجهزة للانفجار فوق سطح الأرض لتنشر في مساحة أوسع قنابل صغيرة تنفجر بدورها مبدئيا لدى ارتطامها بالهدف المفترض.

دونالد رمسفيلد
تصريحات رمسفيلد ومايرز
في غضون ذلك اعترف وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد بأن القبض على أسامة بن لادن أمر بالغ الصعوبة. وقال رمسفيلد في تصريح لصحيفة (يو إس أي توداي USA TODAY) إن "العالم شاسع. وهناك دول عدة. ويملك الكثير من المال وحوله الكثير من الناس الذين يدعمونه". واعتبر وزير الدفاع الأميركي أن إقامة نظام جديد في أفغانستان بدلا من نظام طالبان الحاكم في كابل منذ 1996 قد يكون أيسر من العثور على شخص واحد.

وأكد في الوقت نفسه أن القضاء على طالبان وشبكة القاعدة ليس بالأمر السهل. واعتبر رمسفيلد أيضا أن عناصر طالبان "أناس أشداء ولهم تجربة في خوض المعارك ولن يستسلموا". واتهمهم أيضا بالكذب والمبالغة في "استغلال طيبة الصحفيين لحملهم على تصوير أشياء مختلفة عن واقعها الحقيقي".

وفي مؤتمر صحفي عقد بالبنتاغون أكد وزير الدفاع الأميركي أن الولايات المتحدة مازالت تجهل المكان الذي يختبئ فيه أسامة بن لادن. وقال رمسفيلد إن بن لادن "مازال يتنقل على ما يبدو في أفغانستان وسنواصل جهودنا للقبض عليه".

واعتبر رئيس الأركان الأميركى الجنرال ريتشارد مايرز في المؤتمر نفسه أن نجاح العمليات الأميركية في أفغانستان مازال قيد التقويم. وقال مايرز إن الطائرات الأميركية ضربت اليوم تسعة أهداف في أفغانستان وشاركت فيها 80 طائرة انطلقت 60 منها من حاملات الطائرات. وأوضح مايرز أن قاذفات بعيدة المدى شاركت في غارات اليوم مشيرا إلى استمرار إلقاء المساعدات الغذائية الإنسانية وقال إنها بلغت أكثر من مائة ألف وجبة.

التحالف الشمالي
على صعيد آخر أعلن وزير خارجية التحالف الشمالي المناوئ لطالبان عبد الله عبد الله إن حركة طالبان أصابها الضعف بعد 19 يوما من القصف الأميركي الجوي والهجمات البرية للمعارضة. وقال عبد الله في مؤتمر صحفي إن القصف الجوي والبري المشترك ألحق الضرر بقيادة طالبان ونظام السيطرة وإن الحركة أصبح لديها مشاكل في تعزيز دفاعاتها حول بعض المدن المهمة.

و جاء ذلك عقب اجتماع عبد الله مع قائد قوات التحالف محمد فهيم وقادة آخرين قرب خط المواجهة في إقليم تخار الشمالي على الحدود مع طاجيكستان. وقال عبد الله إن القادة اتفقوا على أن مواقع قوات التحالف حول مزار شريف مقبولة حتى الآن . وأشار إلى استمرار إمدادات الذخيرة من روسيا لقوات التحالف الشمالي.

وتستهدف قوات التحالف الشمالي مواقع طالبان في مدينة مزار شريف بالشمال قرب الحدود مع أوزبكستان التي يمكن أن يؤدي سقوطها إلى فتح طرق إمداد جديدة لمزيد من الهجمات على مواقع طالبان.

وأعرب القادة عن أملهم في الانتهاء من الهجمات على مزار شريف في غضون أيام إلا أن التقدم كان بطيئا في الأسبوع الماضي ويقول قادة التحالف الشمالي إنهم واجهوا هجمات مضادة شرسة.

جنود بريطانيون أثناء تدريبات ضمن المناورات المشتركة في عُمان (أرشيف)
القوات البرية البريطانية
في لندن أعلن متحدث باسم الحكومة البريطانية أن بريطانيا ستقرر في غضون الأيام القليلة المقبلة نوعية وحجم القوات التي سترسلها للانضمام إلى القوات البرية الأميركية في الحملة العسكرية في أفغانستان.

وقال متحدث باسم رئيس وزراء بريطانيا إن المحادثات بين الوزراء وقادة القوات المسلحة بشأن القوات التي سيتم إرسالها وعدد الجنود الذين يتعين نشرهم ستنتهي في غضون الأيام القليلة المقبلة.

كما أعلن رئيس الأركان البريطاني الأميرال مايكل بويس أن القوات التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان ستشن هجمات برية خاطفة. وأضاف أن هذه الهجمات لن تتوقف مع بدء فصل الشتاء وشهر رمضان في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. وقال بويس إن القوات البرية التي سيشارك فيها جنود بريطانيون لن يستخدموا قاعدة خلفية في الهجمات كما استبعد وجود قوات شبه دائمة في قاعدة في أفغانستان.

وأضاف بويس أن الهدف هو الحفاظ على الضغط على حركة طالبان مشيرا إلى أن القسم الأكبر من القوات البريطانية التي ستشارك في الهجمات البرية سيضم 600 من جنود الكوماندوز المتمركزين حاليا في الخليج أو في المناطق القريبة في إطار مناورات السيف السريع المشتركة مع سلطنة عمان.

المصدر : الجزيرة + وكالات