المحكمة العليا الأفغانية حيث يحاكم موظفو الإغاثة الغربيون
أعلنت المحكمة العليا في كابل أنها لا تستطيع عقد جلسات منتظمة لمحاكمة عمال الإغاثة الغربيين الثمانية الذين يحاكمون بتهمة التبشير بالدين المسيحي في أفغانستان بسبب الغارات الجوية التي تشنها الولايات المتحدة.

وقال المحامي الباكستاني عاطف علي خان الذي كان يتحدث من منطقة طورخم الحدودية في باكستان لدى عودته من كابل إن المحكمة غير قادرة على تحديد موعد للجلسة التالية في المحاكمة ولكنها سمحت للمتهمين الثمانية بإجراء مكالمات هاتفية مع ذويهم, وأن الغربيين كانوا سعداء بذلك ولكنهم خائفون من تأثير الغارات الأميركية على أفغانستان.

وأضاف المحامي أنه التقى بعض قضاة المحكمة العليا المشاركين في القضية معربا عن اعتقاده بأن الغارات التي تشنها الولايات المتحدة على أفغانستان لن يكون لها أي تأثير على القرار الذي سيصدره القضاة في نهاية هذه المحاكمة. ولم يعلق علي خان الذي يتولى الدفاع عن المتهمين على وضع الأفغان الستة عشر الذين اعتقلوا مع الغربيين الثمانية ووجهت إليهم نفس التهم ويواجهون أيضا عقوبة الإعدام في حال ثبوت التهمة عليهم لكن المحامي استبعد هذا الحكم.

ويشار إلى أن هذه هي القضية الأولى التي يتولاها عاطف علي خان الذي حصل على شهادته الجامعية من إحدى كليات الشريعة في باكستان ثم نال شهادة الماجستير في القانون الدولي من جامعة في واشنطن وعمل في القنصلية الأميركية في بيشاور غربي باكستان.

المصدر : رويترز