تشديد إجراءات الأمن حول المطارات في كشمير
آخر تحديث: 2001/10/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/6 هـ

تشديد إجراءات الأمن حول المطارات في كشمير

تشديد إجراءات الأمن في سرينغار (أرشيف)
شددت قوات الأمن الهندية إجراءات الأمن على المطارات في إقليم كشمير، بعد قيام مقاتلين كشميريين أمس الاثنين بمحاولة اقتحام قاعدة عسكرية مهمة في الإقليم الذي تصاعدت فيه أعمال العنف منذ بداية الهجمات الأميركية على أفغانستان.

وأكد نائب المفتش العام لقوات أمن الحدود الهندية راجندر بهولار، التي تعد القوة الأساسية التي تواجه المقاتلين الكشميريين في الإقليم, تعزيز الإجراءات الأمنية المشددة أصلا حول المطارات في كشمير، مضيفا أنه جرى أيضا زيادة عدد أفراد الدوريات قرب المطارات.

وأعرب بهولار الذي يرأس جناح الاستخبارات في قوات أمن الحدود في كشمير, عن ثقته بقدرة الإجراءات الأمنية التي تتخذها سلطات الإقليم على إفشال أي هجوم قد يقوم به المقاتلون في المستقبل. وذكر أن السلطات كانت تتوقع الهجوم الذي حدث أمس وأنها تعتقد أن هجمات أخرى قد تحدث "في المستقبل القريب".

ولقي أربعة من المقاتلين الكشميريين حتفهم أمس في مواجهات مع مليشيات شبه عسكرية في الهجوم على أفانتي بور شرقي سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم جامو وكشمير. كما قتل شخصان في المواجهات التي وقعت لمدة 40 دقيقة عند بوابة القاعدة العسكرية.

وأعلنت جماعة "لشكر طيبه" التي تتخذ من باكستان مقرا لها, مسؤوليتها عن هجوم أمس. وقد قام مقاتلو الجماعة بالعديد من الهجمات في المنطقة في العامين الماضيين.

ولقي 12 شخصا معظمهم من المقاتلين, مصرعهم في يناير/ كانون الثاني الماضي عندما حاولت جماعة لشكر طيبه الاستيلاء على مطار مدني في ضواحي سرينغار.

وتتهم الهند باستمرار جارتها باكستان بتدريب وتسليح المقاتلين الكشميريين، غير أن إسلام آباد تنفي هذه الادعاءات. وحثت الولايات المتحدة الدولتين على السعي لاستئناف مباحثات السلام المتعثرة بينهما في وقت تواصل فيه حملتها على أفغانستان.

المصدر : وكالات