أنصار الجماعة الإسلامية يتظاهرون ضد أميركا في جاكوب آباد بباكستان

تواصلت الاحتجاجات الشعبية المنددة بالقصف الأميركي البريطاني على أفغانستان وشملت مصر والأردن وباكستان، في حين أصدر عدد من النواب في البرلمان الكويتي بيانا دعوا فيه إلى وقف الضربات الأميركية.

فقد أفاد مصدر أمني مصري أن نحو 2500 طالب من جامعة عين شمس في القاهرة تظاهروا احتجاجا على الضربات الأميركية على أفغانستان. وأضاف المصدر أن التظاهرة التي دعا إليها إسلاميون وشاركت فيها مختلف التيارات السياسية نددت بالرئيس الأميركي جورج بوش، وأطلقت هتافات معادية للسياسة الأميركية وطالبت بوقف فوري للغارات على أفغانستان.

في الوقت نفسه طالب وكيل الأزهر الشريف وممثل الحوار بين الأديان الشيخ فوزي الزفزاف من جانبه الرئيس الأميركي بإعادة النظر في قرار مواصلة الغارات على أفغانستان أثناء شهر رمضان محذرا من أن ذلك "سيثير مشاعر المسلمين". وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قد ألمح أمس الأول إلى أن الغارات ستستمر أثناء شهر رمضان الذي يبدأ في النصف الثاني من الشهر المقبل.

أردنية تخط على خد ابنتها عبارة (قلوب المسلمين معك يا أفغانستان) أثناء تظاهرة في عمان (أرشيف)
وفي العاصمة الأردنية عمان تظاهر مئات من الطلاب داخل حرم الجامعة الأردنية في عمان احتجاجا على العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان وعلى الاعتداءات الإسرائيلية المتصاعدة على الفلسطينيين. وردد المتظاهرون شعارات تنتقد الرئيس الأميركي، ووصفوا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون "بالإرهابي".

يذكر أن السلطات الأردنية تحظر تنظيم التظاهرات في الأماكن والساحات العامة إلا بعد حصول منظميها على موافقة مسبقة من الأجهزة الإدارية المعنية. وشهدت الجامعات الأردنية عدة تظاهرات مناهضة للولايات المتحدة منذ بدء الضربات الأميركية لأفغانستان في السابع من الشهر الجاري.

نواب كويتيون يطلبون وقف الهجمات

وفي الكويت أصدر 25 من النواب الإسلاميين في البرلمان بيانا دعوا فيه إلى إنهاء الضربات الأميركية، والعمل على إيجاد حل يقود إلى اعتقال المسؤولين عن الهجمات على الولايات المتحدة الشهر الماضي كي يواجهوا محاكمة عادلة.

وذكر البيان أن البرلمان الكويتي "يتفهم دوافع الإدارة الأميركية للرد على الهجمات لكن في نفس الوقت يعرب عن قلقه العميق في استمرار الحرب ضد أفغانستان، وتدمير دولة مسلمة أرهقتها الحروب والصراعات".

تظاهرة باكستان
في غضون ذلك طوقت القوى الأمنية الباكستانية مدينة جاكوب آباد جنوبي باكستان من أجل منع إسلاميين من التظاهر أمام القاعدة الجوية الموضوعة تحت تصرف القوات الأميركية.

رجال الشرطة الباكستانية تعتقل مناصرا للجماعة الإسلامية خلال تظاهرة جاكوب آباد
ونشرت السلطات ثلاثة آلاف عنصر من جنود الجيش والشرطة في محيط المدينة، كما نشرت المئات منهم في محيط القاعدة الجوية في حين تم إغلاق المنافذ إلى المدينة بشاحنات أو جذوع أشجار لمنع حزب الجماعة الإسلامية من التظاهر. وكانت الشرطة اعتقلت الاثنين حوالي خمسين متظاهرا تجمعوا في أحد أحياء المدينة.

يشار إلى أن شخصا على الأقل قتل وأصيب 20 بجروح خلال مواجهات عنيفة دارت الأسبوع الماضي بين قوات الأمن الباكستانية ومناهضين للضربات الأميركية.
ودعت جماعة نسوية في ولاية جامو وكشمير المسلمين في الولاية إلى مقاطعة البضائع الأميركية احتجاجا على الضربات الجوية التي توجهها الولايات المتحدة لأفغانستان.

كما دعت جماعة بنات الأمة -التي تناضل سياسيا لضم كشمير إلى باكستان- مسلمي الولاية إلى مقاطعة منتجات الدول الأخرى التي تساعد الولايات المتحدة في حربها. وذكرت الجماعة في بيان لها أنه "من المؤسف أن تساعد بعض الدول الإسلامية الولايات المتحدة على تحقيق مكاسب اقتصادية".

المصدر : وكالات