مقاتلون من طالبان أمام حطام طائرة مروحية يقولون إنها أميركية أسقطوها قرب قندهار جنوب أفغانستان

ـــــــــــــــــــــــ
الطائرات الحربية الأميركية تقصف بطريق الخطأ مواقع التحالف الشمالي المناوئ لطالبان على خط الجبهة شمال كابل
ـــــــــــــــــــــــ

مسؤولو طالبان يفسرون توقف الغارات على قندهار بمحاولات القوات الأميركية العثور على أشلاء القتلى الأميركيين
ـــــــــــــــــــــــ
مصادر عسكرية وسياسية في موسكو تتوقع بدء تشكيل حكومة أفغانية مؤقتة خلال ثلاثة أسابيع
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت حركة طالبان أنها أسقطت ثلاث مروحيات أميركية خلال الهجمات التي شنتها القوات الخاصة جنوبي أفغانستان. وقصفت طائرات أميركية بطريق الخطأ مواقع التحالف الشمالي المناوئ لطالبان خلال الغارة الثالثة على خط الجبهة شمال كابل. في غضون ذلك رفض البنتاغون نفي أو تأكيد قصف مستشفى ميداني في هرات غربي أفغانستان والذي أسفر عن مقتل 100 مدني على الأقل.

وأفاد مراسل الجزيرة في قندهار بأن مسؤولي طالبان يؤكدون إسقاط ثلاث طائرات أميركية وقتل 25 جنديا أميركيا خلال أول هجوم للقوات الخاصة الأميركية قرب قندهار جنوبي البلاد. وأعلنت طالبان أنها عثرت على حطام طائرة مروحية متحطمة في ولاية هلمند الجنوبية وما يدل على مجيء طائرتين أخريين في محاولة لانتشال الحطام. وقال وزير التعليم في حركة طالبان الملا أمير خان متقي إنه تم العثور على طائرة مروحية متحطمة في منطقة ريغستان بولاية هلمند على حدود إقليم بلوشستان الباكستاني.

وأضاف قائلا "إنها على الأرجح أميركية.. جاءت طائرتان لانتشال الطائرة المتحطمة لكن نظرا للنيران لم تتمكنا من الهبوط ولاذتا بالفرار.. لا نعرف المزيد من التفاصيل وعدد من كانوا على متنها وما مصيرهم الآن". واعتبرت مصادر في طالبان توقف القصف على قندهار خلال العشرين ساعة الماضية أنه بسبب عمليات البحث الأميركي عن أشلاء قتلى المروحيات.

صورة أخرى لحطام الطائرة المروحية الأميركية
وكانت طالبان قد أعلنت أنها تصدت لمجموعة من القوات الخاصة الأميركية في جبل بابا صاحب الجمعة الماضي في ولاية قندهار. وقالت إنها أسقطت مروحية أميركية في الأراضي الأفغانية وقتلت بين 20 و25 جنديا أميركيا كانوا على متنها. وأكد موفد الجزيرة إلى قندهار أنهم اطلعوا بالفعل على حطام المروحية في منطقة جبل بابا صاحب الذي يشرف على منزل زعيم الحركة الملا محمد عمر. وأضاف أن طالبان أكدت لهم إسقاط مروحية أخرى في العملية. من جهته أكد مراسل الجزيرة في كابل تضارب الأنباء بشأن إسقاط الطائرات الأميركية لتعطل أنظمة رادار طالبان بسبب القصف.

البنتاغون ينفي

طفل أفغاني أصيب في غارة أميركية على أفغانستان
في غضون ذلك نفت وزارة الدفاع الأميركية فقد أي طائرة مروحية في أفغانستان. وقالت المتحدثة باسم البنتاغون فيكتوريا كلارك "لم نفقد أي طائرة هليكوبتر في أفغانستان.. إذا كانوا قد عثروا على حطام طائرة هليكوبتر فهي لا تخصنا".

كما أكدت المتحدثة الأميركية أنها لا تستطيع أن تنفي على الفور أو تؤكد صحة ما أعلنته حركة طالبان عن قصف الطائرات الأميركية لمستشفى أفغاني ومقتل 100 شخص.. لكنها نفت مجددا استخدام القوات الأميركية أسلحة كيماوية وبيولوجية في أفغانستان.

وكانت حركة طالبان قد أعلنت أن مائة أفغاني قتلوا عندما قصفت طائرات أميركية مستشفى في هرات. فقد قال سفير طالبان في إسلام آباد عبد السلام ضعيف إن غارة أميركية استهدفت مستشفى في مدينة هرات غربي كابل مما أدى إلى مقتل 100 شخص. وأضاف ضعيف في مؤتمر صحفي عقده اليوم إن الولايات المتحدة تستخدم أسلحة لم تستخدم من قبل في الحرب، دون إعطاء المزيد من التفاصيل. وأشار إلى مقتل ألف أفغاني منذ بدء العمليات العسكرية الأميركية.

قصف مواقع التحالف

مقاتلة أميركية من طراز إف 14 توماهوك تقلع من على متن الحاملة إنتربرايز في طريقها إلى شن غارة على أفغانستان
وقامت طائرة حربية أميركية بقصف مواقع للتحالف الشمالي المناوئ لطالبان من قبيل الخطأ خلال الغارة الثالثة التي شنها الطيران الأميركي على خط الجبهة شمال كابل.

وأشارت الأنباء الواردة من مواقع التحالف على خط الجبهة إلى سقوط قنبلتين على الأقل على هذه المواقع، في حين أصابت قنبلة منطقة تسيطر عليها حركة طالبان قرب قلعة نصرو غرب قاعدة بغرام الجوية السابقة على مسافة حوالي 45 كلم شمال كابل.

وقد رفض البنتاغون الإدلاء بأي تعليق حول هذه الأنباء بزعم عدم الخوض في تفاصيل العمليات العسكرية. وعلى صعيد المعارك تدور مواجهات ضارية حاليا شمالي أفغانستان بعد تدخل الطيران الأميركي لضرب مواقع طالبان على خطوط القتال من أجل ترجيح كفة تحالف الشمال. وتضاربت الأنباء بشأن حقيقة الوضع العسكري، فبينما أعلنت حركة طالبان استعادتها بعض المواقع التي فقدتها في معارك سابقة، نفى تحالف الشمال هذه الأنباء وأكد أن قواته تحقق تقدما على جبهة القتال.

مستقبل

جندي من قوات تحالف الشمال يطلق النار من جبهة القتال بالقرب من شاراتوي شمالي أفغانستان
الحكم بأفغانستان
على الصعيد السياسي أعلن ممثل حكومة الرئيس رباني المخلوعة لدى الأمم المتحدة همايون تندر في مقابلة مع صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية أن هجوم قوات التحالف على كابل "مشروط بحل سياسي" للحكم المستقبلي في أفغانستان.

وقال قندار إن "العمليات العسكرية هناك مشروطة بحل سياسي.. آمل ألا يجري الأميركيون وراء وهم أن بعض طالبان قد يشاركون غدا في الحكم الجديد"، معتبرا أن ذلك سيكون تكرارا مأساويا لأخطاء الماضي.

كما ذكرت وكالة ريا نوفوستي الروسية للأنباء نقلا عن مصادر عسكرية وسياسية في موسكو أن تشكيل حكومة أفغانية مؤقتة سيبدأ في غضون أسبوعين أو ثلاثة، وهي المدة التي قد تكون لازمة لاستكمال الضربات الأميركية. واعتبرت المصادر نفسها أن هذه الحكومة سيتم تشكيلها تحت إشراف الدول الأعضاء في التحالف المناهض لما يسمى الإرهاب وبدعم من الملك الأفغاني السابق ظاهر شاه.

وأضافت الوكالة الروسية أن الحكومة المؤقتة قد تضم ممثلين عن جميع المجموعات الدينية والعرقية في البلاد وعن الطبقة المثقفة إضافة إلى عناصر معتدلة من طالبان. وأشارت ريا نوفوستي إلى أن الحكومة الجديدة ستقوم بتصريف الأعمال العادية خلال فترة انتقالية يفترض أن تسمح بالإعداد لانتخابات عامة.

المصدر : الجزيرة + وكالات