بوتين يعزز علاقات بلاده عسكريا وسياسيا مع رباني
آخر تحديث: 2001/10/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/5 هـ

بوتين يعزز علاقات بلاده عسكريا وسياسيا مع رباني

بوتين يتوسط رحمانوف (يمين) ورباني
تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيادة المساعدات العسكرية للتحالف الشمالي في أفغانستان، مؤكدا أنه لا يرى أي دور لأعضاء حركة طالبان في أي حكومة أفغانية مقبلة. كما أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف أن بلاده ستشكل جبهة مع إيران وطاجيكستان للإطاحة بنظام طالبان.

ووقع بوتين ونظيره الطاجيكي إمام علي رحمانوف والرئيس الأفغاني المخلوع برهان الدين رباني بالعاصمة الطاجيكية دوشنبه إعلانا مشتركا يشدد على "ضرورة إيجاد تسوية سياسية في أفغانستان" وإجراء مشاورات دائمة على أعلى مستوى.

وأكد الزعماء الثلاثة في الإعلان أن جميع الجماعات العرقية في أفغانستان يجب أن تشارك في تشكيل الحكومة الأفغانية المقبلة التي يجب أن تسهم فيها أيضا الأمم المتحدة وجميع الحكومات الأجنبية. وشددوا على ضرورة تسليم المسؤولين عن الهجمات ضد الولايات المتحدة الشهر الماضي "والذين تؤويهم طالبان".

ويذكر أن الأمم المتحدة ومعظم الدول مازالت تعترف برباني رئيسا شرعيا لأفغانستان لتعطي بذلك تعزيزا معنويا كبيرا للقوى المعارضة الأفغانية.

بوتين يسير بجوار فهيم (وسط) ورباني

وعقد بوتين محادثات مع كل من رباني والقائد العسكري للتحالف الشمالي محمد فهيم.
وقال الرئيس الروسي للصحافيين في ختام زيارة سريعة لطاجيكستان استغرقت ثلاث ساعات في طريق عودته من شنغهاي حيث حضر قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (آبك) "كلنا نعرف أن روسيا تدعم رباني.. نؤكد أن روسيا ستواصل دعمها للحكومة الأفغانية (المعترف بها) في المجال العسكري".

وأعرب بوتين عن شكه في إمكانية ضم ما يسمى "بمعتدلي طالبان" إلى أي حكومة أفغانية تضم مختلف العرقيات مشيرا إلى أن طالبان "وضعت نفسها في محل شبهات بسبب تعاونها مع الإرهابيين الدوليين".

وقال رباني من جانبه إن دعم التحالف الشمالي هو أسرع وسيلة لإحلال السلام في أفغانستان. واعتبر الرئيس الأفغاني المخلوع أن قواته تقاتل من أجل السلام، وأن الدول الداعمة له تؤيده لتحقيق السلام أيضا.

سيرغي إيفانوف
في غضون ذلك أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف أن روسيا ستعزز من تعاونها مع إيران وطاجيكستان لتشكيل جبهة مشتركة ضد طالبان، وما وصفه بالتهديدات التي سببتها الحركة للمنطقة مشيرا إلى قيام الدول الثلاث بتكثيف الدعم للتحالف الشمالي الأفغاني.

وقال إيفانوف إن حضوره مع رئيس جهاز الاستخبارات الروسي نيكولاي باتروشيف إلى دوشنبه كان بناء على أوامر الرئيس بوتين لإجراء محادثات مع القادة السياسيين والعسكريين الطاجيك وفي التحالف الشمالي.

يشار إلى أن رباني خلع من السلطة عندما استولت حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابل عام 1996، ويرأس حاليا التحالف الشمالي المعارض الذي يسيطر على نحو 10% من الأراضي الأفغانية، ويضم أفغانا منحدرين من أصول طاجيكية وأوزبكية من شمالي البلاد.

المصدر : وكالات