ارتفاع حالات الجمرة الخبيثة بواشنطن إلى خمسة
آخر تحديث: 2001/10/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/5 هـ

ارتفاع حالات الجمرة الخبيثة بواشنطن إلى خمسة

تعقيم السترات الواقية عقب فحص رسالة مشبوهة تلقتها شبكة "ABC" التلفزيونية في واشنطن (أرشيف)

ارتفع عدد حالات الإصابة بالجمرة الخبيثة في العاصمة الأميركية واشنطن إلى خمس حالات، بعد الكشف عن إصابة أربعة أشخاص جدد. وكان موظف بريد في المدينة قد أصيب بالنوع الصدري من المرض في أول حالة من نوعها بواشنطن وهو في حالة خطرة بأحد المستشفيات.

وقال مدير إدارة الصحة بالعاصمة الأميركية واشنطن إيفان ووكس إن خمسة أشخاص من بينهم موظف من نفس مكتب البريد الذي أصيب فيه رجل بمرض الجمرة الخبيثة يعالجون في مستشفيات بالمدينة وتجرى لهم اختبارات لمعرفة ما إذا كانوا أصيبوا بالمرض أم لا.

وذكر مسؤولو الصحة بالمدينة أمس أن رجلا يعمل في مكتب برينتوود بواشنطن الذي يتولي توزيع البريد على الكونغرس أصيب ببكتيريا الجمرة الخبيثة من النوع المجاري التنفسية وهو أخطر أشكال ذلك المرض النادر.

وأعلن أن حالة الرجل، وهو أول مصاب بالمرض في واشنطن، والذي يرقد في مستشفى أنوفا فيرفاكس خطيرة. وقد نقل إلى نفس المستشفى موظف آخر من مكتب برينتوود لإجراء فحوص طبية.

في غضون ذلك أعلن مصدر في الكونغرس الأميركي أن مجلسي الشيوخ والنواب سيستأنفان عملهما اليوم مع الإبقاء على ملاحق المبنى مغلقة لحين الانتهاء من الفحوص الخاصة بالإصابة بجرثومة الجمرة الخبيثة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن المجلس سيستأنف أعماله اليوم، لكن الملاحق التابعة للكونغرس والموجودة في محيط المبنى ستبقى مغلقة حتى يتأكد المحققون والموظفون الصحيون من عدم وجود أي خطر للوباء.

وأوضح المتحدث أن قادة مجلسي النواب والشيوخ قرروا أن يستأنف الكونغرس عمله. وأعلن عن اتخاذ هذا القرار عقب مشاورات مع مسؤولي الصحة العمومية الذين كانوا يبحثون عن آثار لجراثيم الجمرة الخبيثة بمبنى الكونغرس.

زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ (يمين) مع زعيم الأقلية الجمهورية أثناء مؤتمر صحفي (أرشيف)
وكان اكتشاف جرثومة الجمرة الخبيثة أرغم مجلس النواب على وقف أعماله. وقد اكتشفت السبت جرثومة الجمرة الخبيثة في مبنى فرز الرسائل المجاور لمجلس النواب مما اضطر المسؤولين إلى إغلاق المبنى.

ويتقدم المحققون الفدراليون ببطء للكشف عن مصدر الرسائل الملوثة التي تحمل أختاما بريدية من الولايات المتحدة وتحديدا من ترينتون بولاية نيوجيرسي. وقال توم ريدج مسؤول الأمن الداخلي الأميركي إن محققي (FBI) حددوا المصدر الجغرافي للرسائل ومسارها وصولا لمعرفة مصدرها، موضحا أنها أرسلت على الأرجح من قبل "مجموعة واحدة".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أكد في كلمته الإذاعية الأسبوعية التي سجلت الجمعة في شنغهاي أنه في هذه المرحلة ليس هناك دليل على وجود علاقة بين جرثومة الجمرة الخبيثة والشبكة التي نفذت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

المصدر : وكالات