مظاهرات الاحتجاج في سولو
تجمع أكثر من خمسة آلاف إندونيسي وطالبوا بإعلان الجهاد وصلوا صلاة جامعة في مدينة سولو الإندونيسية اليوم في واحد من أكبر التجمعات الحاشدة في البلاد للتنديد بالضربات التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان. وتشهد إندونيسيا مظاهرات شبه يومية احتجاجا على تلك الضربات.

وتجمع المحتجون وهم يهتفون "الجهاد.. الجهاد" بالقرب من وسط مدينة سولو الأثرية الواقعة على بعد 450 كلم شرقي جاكرتا.

ورغم المخاوف من اندلاع أعمال عنف مناهضة للغرب تفرق المحتجون بصورة سلمية عقب الاستماع إلى خطب من علماء إسلاميين محليين.

وكانت سولو المدينة الأثرية بجاوا والتي تشتهر بوجود القصر الملكي فيها من أبرز المدن التي تتأجج بها المشاعر المعادية للولايات المتحدة في إندونيسيا التي تعد أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث عدد السكان. فقد داهم عشرات من الإسلاميين الفنادق والمطار المحلي الشهر الماضي بحثا عن أميركان لطردهم من المدينة.

ويقل عدد من شاركوا في الاجتماع الحاشد اليوم عن العشرة آلاف مسلم الذين تدفقوا على شوارع جاكرتا أمس في أكبر احتجاج حتى الآن على الضربات التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان.

وتجتاح إندونيسيا وبشكل شبه يومي احتجاجات معارضة للولايات المتحدة منذ أن بدأت الهجمات على أفغانستان في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

وتحاول الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري أن توازن بين دعم الولايات المتحدة الحليف الرئيسي في حربها ضد ما يسمى بالإرهاب في أفغانستان وبين تهدئة مشاعر الغضب في الداخل.

المصدر : رويترز