غارات جوية وانفجارات تهز كابل فجر اليوم
آخر تحديث: 2001/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الفلسطينيون يتوافدون على باب الأسباط قرب الأقصى للاحتفال بنصرهم على إجراءات الاحتلال
آخر تحديث: 2001/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/4 هـ

غارات جوية وانفجارات تهز كابل فجر اليوم

صورة جوية لمقر عسكري لطالبان بقندهار بعد أن دمرته الطائرات الأميركية

هزت ثلاثة انفجارات على الأقل العاصمة الأفغانية كابل فجر اليوم الأحد بعد أن أغارت الطائرات الأميركية على المدينة. وكان مسؤولون أميركيون أكدوا مساء أمس السبت أن قواتهم الخاصة التي أغارت على قندهار حصلت على مواد ومعلومات مخابراتية من مقر الملا محمد عمر زعيم طالبان.

فقد قال شهود عيان من سكان كابل إنهم شاهدوا طائرات تحلق في سماء كابل مع أول ضوء بعيد فجر اليوم ثم سمعوا ثلاثة انفجارت قوية هزت العاصمة، ولم ترد بعد تفاصيل عن الخسائر الناجمة عن هذه الغارة الصباحية على المدينة.

وتأتي هذه الغارة المبكرة بعد ساعات من إعلان القوات الأميركية في وقت متأخر من مساء أمس أن مظلييها تمكنوا في عملية إنزال شنوها السبت من اختراق مجمع من أكبر مراكز قيادة طالبان بحثا عن معلومات مخابراتية وأنهم كانوا على علم مسبق بعدم وجود كبار قادة الحركة هناك.

وبينما قصفت القوات الأميركية بقية مقار قيادة طالبان أبقت على هذا المجمع أملا بأن يحوي معلومات. وقال رئيس الأركان المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز "جمعنا بعض المعلومات المخابراتية وبعض المواد وسنفحصها، وقد كان بالإمكان ضرب المجمع بالقنابل ولكن ذلك كان سيحرمنا من إمكانية الحصول على المعلومات".

وكانت قوات أميركية من المظليين هبطت في جنوب أفغانستان قرب قندهار معقل طالبان وأصابت هدفين اختيرا لأهميتهما من حيث المعلومات المخابراتية.

ووصف مايرز للصحفيين أحد الهدفين بأنه كان الموقع الذي أقام به الملا عمر، وهو مجمع كبير للقيادة والسيطرة تابع لطالبان.

ولم يعلق مسؤول آخر بوزارة الدفاع على ما حصلت عليه القوات الأميركية في الغارة ولكنه قال إن القوات ربما كانت تفتش عن خرائط أو وثائق أو مراسلات أو سجلات أو أسلحة أو أقراص كمبيوتر أو معدات اتصال.

وكانت الطائرات الأميركية قد واصلت صباح أمس السبت غاراتها المكثفة على المدن الأفغانية، وقال مراسل الجزيرة في كابل إن ست قنابل أسقطت على العاصمة الأفغانية دفعة واحدة في الساعات الأولى من فجر السبت، وأضاف أن القصف استهدف الطريق المؤدي إلى مدينة جلال آباد.

وأكد المراسل أن القوات الأميركية شنت غارات على مواقع قوات طالبان البرية لمنعها من التقدم باتجاه مدينة تخار، وذلك في محاولة لدعم تحالف الشمال الذي يتمركز قرب مدينة مزار شريف.

وأعلنت مصادر في حركة طالبان أن الغارات الليلية والصباحية للطيران الأميركي على العاصمة كابل وقندهار وهرات في الغرب أسفرت عن سقوط 29 قتيلا على الأقل خلال 24 ساعة. وقال مدير وكالة أنباء بختار الناطقة بلسان طالبان عبد الحنان همت إن 19 مدنيا قتلوا في هرات وعشرة في قندهار، لكنه لم يشر إلى سقوط ضحايا في كابل حيث سقطت ست قنابل وحلقت الطائرات في الأجواء.

ريتشارد مايرز
تفاصيل الإنزال المظلي
وعن تفاصيل عمليات الإنزال المظلي الأميركي أعلن رئيس هيئة الأركان في مؤتمر صحفي بالبنتاغون أن عناصر القوات الخاصة هاجموا قوات طالبان ومن وصفهم بالإرهابيين في أفغانستان دون أن يواجهوا مقاومة تذكر. وأوضح أن الهجوم استهدف قاعدة جوية في جنوب أفغانستان ومجمعا سكنيا في قندهار يستعمله زعيم طالبان الملا محمد عمر الذي لم يكن في البناية عند الهجوم.

واعترف مايرز بأن القوة التي نفذت الغارتين لم تعثر على عناصر قيادية من تنظيم القاعدة أو طالبان. وقال إن القوات الخاصة هاجمت ودمرت أهدافا ذات صلة بأنشطة وصفها بالإرهابية ومقار لقيادة طالبان ومخزنا للأسلحة.

وقال مايرز أثناء عرضه لقطات نادرة لعمليات إسقاط الكوماندوز "القوات الأميركية تمكنت من الانتشار والمناورة والعمل داخل أفغانستان دون أن يكون هناك تدخل جوهري من جانب قوات طالبان". وأضاف "هم الآن يستعدون ويتخذون مواقع استعدادا لعمليات في المستقبل ضد أهداف إرهابية في مناطق أخرى معروفة بإيوائها للإرهابيين".

قصف ليلي بالمروحيات لقندهار لتغطية عمليات الإنزال
المواجهات مع طالبان
وزعم المسؤول الأميركي سقوط ضحايا في صفوف طالبان في اشتباك مع الجنود الأميركيين. ونفى رئيس الأركان الأميركي قيام قوات طالبان بإسقاط مروحية أميركية كانت تشارك في هذه العملية. وأشار إلى أن المروحية تحطمت في باكستان بسبب عطل فني -على ما يبدو- أثناء هبوطها مما أسفر عن مقتل جنديين وإصابة ثلاثة آخرين. وأكد أيضا إصابة اثنين من المظليين في عمليات القوات الخاصة.

وكان وزير التعليم في حركة طالبان أمير خان متقي قد أكد في وقت سابق ردا على البيان الأميركي أن الطائرة قد تكون أسقطت. وقال متقي إن عددا من المروحيات الأميركية هبطت ليلة أمس في منطقة جبل بابا غربي قندهار، مضيفا أن قوات طالبان في المنطقة "أجبرتها على الفرار".

كما أكد مسؤول آخر في طالبان اشتباك قوات الحركة مع عناصر من القوات الخاصة الأميركية قرب قندهار جنوب شرق أفغانستان، وتمكنت من صدهم في أقل من نصف ساعة على حد قوله.

المصدر : الجزيرة + رويترز
كلمات مفتاحية: