مبنى محكمة جرائم الحرب الدولية بلاهاي
توجه جنرال بالجيش اليوغسلافي السابق اليوم إلى مدينة لاهاي في هولندا لتسليم نفسه إلى محكمة جرائم الحرب الدولية لاتهامه بالمشاركة في قصف مدينة كرواتية عام 1991 مما تسبب في مقتل عشرات المدنيين وتدمير مئات المنازل. وقد نفى الجنرال المتقاعد بافل ستروغر التهمة مؤكدا أنه سيحصل على البراءة.

وغادر ستروغر مدينة بودغوريتشا اليوغسلافية بصحبة محاميه وأفراد أسرته وطاقم طبي، وذلك بعد يوم واحد من انتهاء علاجه بأحد المستشفيات.

وأبلغ الجنرال المتقاعد تليفزيون الجبل الأسود الرسمي أنه على قناعة من أنه سيثبت براءته في لاهاي نافيا أن يكون قد ارتكب جرما.

وقال محامي ستروغر إن سفر موكله تأجل لبعض الوقت بسبب علاجه من مرض بالكلية.

ويعد ستروغر أحد أربعة ضباط بالجيش اليوغسلافي متهمين بقصف مدينة دوبروفنيك في كروتيا عام 1991 مما تسبب في مقتل 43 مدنيا وتدمير 563 منزلا وهو ما يخالف قوانين وتقاليد الحرب.

وجاء ذلك أثناء دعم الجيش اليوغسلافي للأقلية الصربية في كرواتيا التي أعلنت استقلالها حينذاك عن يوغسلافيا السابقة.

المصدر : وكالات