جثة متفحمة لأحد الروانديين
أثناء الحرب الأهلية (أرشيف)
ألقي في نيروبي القبض على محافظ كيغالي السابق فرانسوا كاريرا بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية والمشاركة في مجزرة عام 1994 التي ارتكبتها قبائل الهوتو. وقد سلم كاريرا إلى محكمة جرائم الحرب الرواندية في أروشا شمال تنزانيا.

يذكر أن كاريرا حكم كيغالي من أبريل/ نيسان إلى يونيو/ حزيران 1994 في الفترة نفسها التي قتلت فيها قبائل الهوتو أكثر من 800 ألف شخص من الهوتو والتوتسي في الحرب الأهلية الرواندية.

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن كاريرا متهم أيضا بقتل مئات التوتسي عام 1992 عندما عمل بمنصب نائب محافظ منطقة بوغيسيرا جنوبي كيغالي.

وقال مسؤولون قضائيون في كيغالي إن كاريرا كان مختبئا في نيروبي مع عدد من مجرمي الحرب أمثال رجل الأعمال الثري فيليسين كابوغا.

وتقول رواندا إن كابوغا يعيش حاليا في نيروبي تحت حماية متنفذين كينيين, وإنها قد طالبت نيروبي باعتقاله وتسليمه إلى رواندا. بيد أن نيروبي أجابت بأنه لا علم لها بوجوده داخل أراضيها.

المصدر : رويترز