اكتشاف آثار الجمرة الخبيثة في مجلس النواب الأميركي
آخر تحديث: 2001/10/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/3 هـ

اكتشاف آثار الجمرة الخبيثة في مجلس النواب الأميركي

مبنى الكونغرس لا يزال مغلقا إثر اكتشاف حالات إصابة بداء الجمرة الخبيثة بين العديد من موظفيه
ذكرت وسائل الإعلام الأميركية أنه تم اكتشاف آثار جرثومة الجمرة الخبيثة في مجلس النواب الأميركي في واشنطن. وكان المجلس قد أوقف الأربعاء الماضي أعماله حتى الثلاثاء المقبل بعد تلقي مجلس الشيوخ رسالة ملوثة بالجرثومة مرسلة إلى زعيم الأغلبية الديمقراطية.

وقالت مساعدة لريتشارد جبهارت زعيم الديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي إنه تم العثور على آثار محتملة لبكتيريا الجمرة الخبيثة في غرفة بريد أحد مباني المجلس. وأضافت كوري برناردز أن الغرفة توجد في مبنى يبعد ثلاث بنايات فقط عن الكونغرس الأميركي. وأوضحت أن آثار الجمرة الخبيثة وجدت في غرفة البريد الموجه إلى مبنى لونغ وورث الذي يضم مكاتب جبهارت ورئيس مجلس النواب دينس هاسترت. ولم تتوفر معلومات على الفور عن كيفية وصول البكتيريا إلى غرفة البريد.

ويأتي الإعلان عن اكتشاف هذه الآثار بعد خمسة أيام من تعرض أكثر من 20 شخصا في الكونغرس للجمرة الخبيثة إثر فتح خطاب ملوث بالبكتيريا المسببة للمرض في مكتب زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ السيناتور توم داشل.

ويزيد هذا الاكتشاف من مشاعر الخوف التي تسود الولايات المتحدة حيث توفي شخص وتأكدت إصابة ثمانية آخرين بالجمرة الخبيثة.

وكان مدير الأمن الداخلي الأميركي توم ريدج قد أعلن أمس أن بكتيريا الجمرة الخبيثة المكتشفة في فلوريدا ونيويورك والعاصمة واشنطن جاءت جميعها من نفس السلالة. لكنه قال إنه لا يوجد دليل على أن الجمرة الخبيثة التي استخدمت في الهجمات أعدت لاستخدامها كسلاح. وارتفع عدد المصابين بالمرض عبر البريد في الولايات المتحدة ومن تعرضوا للبكتيريا المسببة للمرض إلى 38 بينهم ثمانية أشخاص تأكدت إصابتهم.

عمال بريد بملابس واقية في طريقهم إلى وحدة تعقيم عقب الاشتباه بوجود طرد به جرثومة الجمرة الخبيثة في ليفربول (أرشيف)
احتياطات عالمية
وعلى صعيد حالة الذعر في جميع أنحاء العالم من رسائل الجمرة الخبيثة تلقى موظف أميركي في شركة نفط بالإمارات العربية المتحدة رسالة من الولايات المتحدة تحوي مسحوقا. ولكن مسؤولين في أحد المستشفيات قالوا إن الاختبارات التي أجريت عليه وعلى اثنين من زملائه أثبتت سلامتهما من مرض الجمرة الخبيثة.

وفي باكستان تواصل التحقيق في احتمال التعرض للمرض في إسلام آباد بعدما استنشق محمد جاويد الموظف بالسفارة البريطانية مسحوقا أبيض من مظروف. وأكد دبلوماسي في السفارة البريطانية أن الطرد المريب وصل الخميس الماضي وأن التحقيقات تجرى حول الحادث. ونقل جاويد إلى المستشفى حيث تلقى العلاج قبل نقله إلى معهد العلوم الطبية الباكستاني. وذكرت مصادر الشرطة أن الاختبارات المبدئية جاءت سلبية.

وفي الأرجنتين أكدت السلطات الصحية أن خطابا أرسل من ميامي إلى امرأة في بوينس أيرس كانت به آثار لجرثومة الجمرة الخبيثة، لكنها عبرت عن اعتقادها بأن المرأة ليست معرضة لخطر الإصابة بالمرض.

وتسلمت المرأة الخطاب لكنها لم تفتحه وأرسلته إلى المختبر لإجراء فحوصات عليه. واستدعت السلطات خبراء المفرقعات وخبراء مكافحة الإرهاب البيولوجي إلى مكان ثان في بوينس أيرس بعد تقارير بوجود خطاب مريب آخر. وتسلمت الخبراء الخطاب لفحصه.

كما أعلن مختبر برازيلي أن نتائج اختبارات الجمرة الخبيثة التي أجريت على خطاب احتوى على مواد أرسلت إلى مكتب صحيفة نيويورك تايمز في ريو دي جانيرو سلبية.

وكانت الصحيفة قد ذكرت أمس أن الخطاب المريب الذي سلم إلى السلطات البرازيلية الأسبوع الماضي دون فتحه، كانت نتائج اختباراته إيجابية باحتوائها على بكتيريا أو جرثومة تشبه الجمرة الخبيثة.

المصدر : وكالات