قاضي حسين يخطب أمام مؤيديه أثناء تظاهرة احتجاجية ضد مساندة الحكومة الباكستانية للهجوم الأميركي
على أفغانستان الأسبوع الماضي (أرشيف)
حظرت السلطات الباكستانية على ثلاثة من قادة الجماعات الإسلامية هناك دخول إقليم السند لمدة 30 يوما، حيث ستقام مظاهرات مناهضة للهجمات الأميركية على أفغانستان. ويشمل الحظر زعماء الجماعة الإسلامية قاضي حسين أحمد، وجمعية علماء الإسلام مولوي فضل الرحمن، وجماعة سباه صحابة عزام طارق.

وقال وزير الداخلية في إقليم السند مختار شيخ إن القادة الثلاثة ممنوعون من دخول الإقليم، لأن وجودهم يمكن أن يخلق مشكلات تتعلق بخرق القانون والنظام على حد تعبيره.

ويأتي ذلك بعد أن دعت الجماعة الإسلامية إلى مظاهرة كبيرة يوم الثلاثاء المقبل في جيكيب آباد بإقليم السند. كما أعلن مجلس الدفاع عن أفغانستان المؤلف من تحالف للجماعات الإسلامية عن تنظيم "مسيرة مليونية" في عاصمة الإقليم كراتشي يوم الجمعة.

وقد أدان مسؤول الجماعة الإسلامية في السند أسد الله بوتو الحظر المفروض على قاضي حسين، مؤكدا أن الجماعة ستتحدى قرار السلطات حظر المظاهرات. وأضاف أن عناصر الجماعة الإسلامية سيدخلون جيكيب آباد يوم الثلاثاء للاحتجاج على وجود قوات أميركية في قواعد جوية باكستانية.

فضل الرحمن يخطب أمام تظاهرة مناهضة للضربات الأميركية (أرشيف)
ويخضع فضل الرحمن وعزام طارق بالفعل للإقامة الجبرية في منزليهما. واتهمت الحكومة الباكستانية فضل الرحمن وشقيقه بتهمة الخيانة مدعية أنهما حرضا الجماهير ضد الجيش والشرطة.

يشار إلى أن شخصا واحدا لقي مصرعه وأصيب 24 آخرون أثناء اشتباكات بين الجيش ومتظاهرين معارضين للضربات الأميركية على أفغانستان ولموقف الحكومة الباكستانية المؤيد لذلك.

المصدر : وكالات