ضباط أمن يفحصون المنطقة المحيطة بسجن بيلمارش المحتجز فيه الطيار الجزائري لطفي رئيسي (أرشيف)
قالت الشرطة البريطانية إنها تجري تحقيقات بشأن 24 شخصا أبدى مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي FBI اهتماما بهم، في إطار التحقيقات الجارية بحثا عن كل من له صلة بالهجمات الشهر الماضي على نيويورك وواشنطن.

وتشتبه إدارة مكافحة الإرهاب في سكوتلنديارد بأن ثلاثة من الواردة أسماؤهم لهم صلات قوية جدا بخطف الطائرات المدنية وبتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن. وقال مأمور شرطة التحقيقات جون بون إن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي قدم أكثر من مائتي طلب للحصول على مساعدة الشرطة البريطانية.

وأكد بون أن الأشخاص الذين وردت أسماؤهم لا يعتبرون بالضرورة مشتبها بهم في الهجمات، لكن جميعهم "يتم فحصهم ويخضعون للتحقيق".

ويتصدر الطيار الجزائري لطفي رئيسي قائمة المشتبه بهم، وهو الآن رهن الاعتقال في لندن، ويجاهد لوقف إجراءات تسليمه إلى الولايات المتحدة التي تتهمه بتدريب أربعة من الطيارين الذين شاركوا في الهجمات.

ويتهم رئيسي بأنه يحتفظ بعلاقات قوية مع هاني حنجور الذي يشتبه في قيادته لطائرة الركاب المخطوفة التي صدمت مبنى وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون".

وأما الشخص الثاني فهو زكريا موسوي وهو مواطن فرنسي قبض عليه في الولايات المتحدة في أغسطس/ آب بعدما أثار الشكوك بمحاولته تمضية بعض الوقت في التدريب على جهاز محاكاة رحلات طيران الطائرات النفاثة من طراز جامبو.

ويعكف المحققون البريطانيون على جمع معلومات عن موسوي الذي تقول عائلته إنه تحول إلى التشدد بعد قضائه بعض الوقت في بريطانيا.

وأما الثالث فهو سعودي المولد في الأربعين من عمره قبض عليه بموجب قانون مكافحة الإرهاب في برمنغهام الشهر الماضي، لكن أفرج عنه بعدما فشل المحققون في الحصول على أي قرائن عن ارتكابه أنشطة لها علاقة بالإرهاب.

المصدر : رويترز