أعلن قائد قوات حفظ السلام الروسية في إقليم أبخازيا الذي يطالب بالانفصال عن جمهورية جورجيا أنه وجه أوامر إلى قواته اليوم بإطلاق النار على أي شخص يشتبه به. ومن جهة أخرى احتجت تبليسي اليوم على ما قالت إنه انتهاكات روسية متزايدة للأجواء الجورجية.

وقال الجنرال نيكولاي سيدورشيف للقناة السادسة في التلفزيون الروسي إنه تم رصد عدد غير محدد من المقاتلين يقومون بعملية استطلاع في منطقة كودوري غورج التي تفصل أبخازيا عن الأراضي الجورجية. وتقول روسيا إن الجماعات التي تقاتل القوات الأبخازية هي في معظمها من المقاتلين الشيشان الذين تدعمهم جورجيا.

واستنادا إلى التلفزيون الروسي فإن هذه هي المرة الأولى التي توجه فيها الأوامر لقوات حفظ السلام الروسية بإطلاق النار وقتل أي هدف متحرك، إذ كانت الأوامر في السابق تقضي بإطلاق النار في حالة الرد فقط. وهذه القوات هي جزء من قوة عسكرية أكبر مكونة من جمهوريات الدول المستقلة التي كانت جزءا من الاتحاد السوفياتي السابق.

وطالب البرلمان الجورجي الأسبوع الماضي بسحب قوات حفظ السلام الروسية في غضون ثلاثة أشهر وهو القرار الذي حظي بتأييد الرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه. كما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده ستمتثل للقرار الجورجي. وقالت أبخازيا -التي أعلنت نفسها جمهورية مستقلة لكن لم تحصل على اعتراف دولي- أمس أنها تتطلع لكي تكون جزءا من روسيا. وقال المستشار الرئاسي في أبخازيا أستمور تانيا إن العمل يجري لإعداد الوثائق التي تضع التصور اللازم لمثل هذه الخطوة.

إدوارد شيفرنادزه
غير أن الرئيس شيفرنادزه قال في رده على المقترحات الأبخازية إن محادثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو أكدت له تأييد بوتين لوحدة أراضي جورجيا.

ومن جهة أخرى اقترحت أبخازيا اليوم العودة لطاولة المفاوضات مع تبليسي، لكنها أكدت بالمقابل عدم قدرة جورجيا على حسم الصراع عن طريق القوة، واشترطت لهذه المفاوضات الجديدة أن تتم على أساس متكافئ.

ونالت أبخازيا -التي تقع على ساحل البحر الأسود- استقلال الأمر الواقع من جورجيا بعد الحرب التي قامت هناك في عامي 1992-1993 والتي وجهت جورجيا فيها الاتهام لروسيا بتدريب وتسليح المقاتلين في أبخازيا. ولاتزال العلاقات بين موسكو وتبليسي يعتريها البرود.

ومن جهة أخرى استدعت وزارة الخارجية الجورجية اليوم السفير الروسي وأبلغته احتجاجها على تزايد الانتهاكات التي تقوم بها الطائرات الروسية للمجال الجوي الجورجي وسط تصاعد التوتر بين البلدين. ودعا الناطق باسم الخارجية الجورجية كاكها سيكهاروليدز إلى تشكيل لجنة تحقيق مشتركة للنظر في هذه الانتهاكات. وقال إن مراكز الحدود الجورجية سجلت 11 انتهاكا للطائرات الروسية لأراضي جورجيا من بينها مرتان قامت فيها الطائرات الروسية بغارات جوية. وقد نفت روسيا هذه الاتهامات.

المصدر : وكالات