فرقان يطالب بوش بكشف أدلة تورط بن لادن
آخر تحديث: 2001/10/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/1 هـ

فرقان يطالب بوش بكشف أدلة تورط بن لادن

لويس فرقان
طالب زعيم جماعة "أمة الإسلام" لويس فرقان الرئيس الأميركي جورج بوش بإعلان أدلة تورط أسامة بن لادن في الهجمات على نيويورك وواشنطن على الملأ، وذلك رغم إدانته للحادث الذي وصف منفذيه بأنهم "حيوانات متوحشة".

وقال فرقان في تصريحات صحفية إن على الرئيس الأميركي الإفصاح عن الأدلة التي تثبت تورط بن لادن في الهجمات وعدم "التخفي وراء الأمن القومي". وأضاف زعيم أمة الإسلام التي يؤيدها ملايين الأميركيين "ستكون هذه الأمة أكثر أمنا إذا أعطيتموها مبررا لخوض الحرب".

وأوضح أنه ليس كافيا للولايات المتحدة وحلفائها القول إن لديهم أدلة تثبت تورط بن لادن وتنظيم القاعدة في الهجمات على مركز التجارة العالمي ومبنى وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون".

وقال فرقان "لقد كذبوا (الولايات المتحدة وحلفاؤها) من قبل وليس هناك ضمانا بأنهم لن يكذبوا مرة أخرى"، مشيرا إلى أن المطالبة بالأدلة لا تعني خطأ في الموقف. واعتبر أن الكراهية التي يلقاها الأميركيون في الخارج سببها السياسة الخارجية للولايات المتحدة، مشيرا إلى أنه يجب مراجعة تلك السياسة.

ويسعى فرقان لحماية مصالح الأميركيين من أصل أفريقي، لكنه لقي انتقادات واسعة لمواقفه المناهضة للبيض واليهود ومثليي الجنس. ويتهمه اليهود بشكل خاص بمعاداة السامية بسبب وصفه لليهودية بأنها "ديانة تمييز"، كما أن له علاقات مع جماعات تناهض وجود إسرائيل.

ويعتبر فرقان من أكثر الشخصيات الإسلامية الأميركية إثارة للجدل لمواقفه المناهضة للصهيونية وعلاقاته الوثيقة مع الزعيم الليبي معمر القذافي.

المصدر : أسوشيتد برس