تواصل الغارات على أفغانستان والمقاومات الأرضية تتراجع
آخر تحديث: 2001/10/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/1 هـ

تواصل الغارات على أفغانستان والمقاومات الأرضية تتراجع

جثمان شاب أفغاني قتل عندما دمرت الصواريخ الأميركية منزل عائلته اليوم في كابل

ـــــــــــــــــــــــ
ليلة جديدة من القصف على كابل وقندهار والدفاعات الأرضية لطالبان تعمل بكفاءة متدنية
ـــــــــــــــــــــــ

بوش يعلن تفاؤله بنجاح الضربات الجوية ويتحدث عن قرب عمل على الأرض لقوات برية صديقة ـــــــــــــــــــــــ
قتال عنيف بين طالبان وتحالف الشمال قرب مطار مزار شريف والحركة تصد هجوما مضادا
ـــــــــــــــــــــــ

شنت الطائرات الأميركية ثلاث غارات على كابل استهدفت مناطق قرب المطار وأدت إلى حريق هائل. وسمع دوي ثمانية انفجارات في أرجاء مختلفة. في غضون ذلك ألمح الرئيس الأميركي جورج بوش إلى أن العمليات البرية يمكن أن تبدأ قريبا في أفغانستان للقبض على أسامة بن لادن وقادة تنظيم القاعدة.

وذكرت الأنباء أن الطيران الأميركي شن صباح اليوم غارات جديدة على كابل مما أدى إلى اندلاع حريق قرب المطار، وسمع دوي ثمانية انفجارات على الأقل.

وأفاد شهود بأن حريقا اندلع قرب المطار نتيجة الغارة الثانية من الغارات الليلية الثلاث التي استهدفت المدينة. واستهدفت الغارة الثالثة التي وقعت مع شروق الشمس ثكنة في منطقة مكروريان الواقعة شرق المدينة. وأشار الشهود إلى أنهم سمعوا دوي انفجار قوي جدا أدى إلى تحطم زجاج النوافذ في كثير من المنازل في حي وزير أكبر خان شمال كابل.

صورة لأهداف أفغانية قصفتها الطائرات الأميركية
وقال أحد سكان كابل "لقد شاهدنا ما يشبه طائرة نقل ضخمة جدا كانت تتقدم ببطء، وقد شعرنا بانفجارات قوية".

وشن الطيران الأميركي الغارة الأولى فجر اليوم وألقت فيها الطائرات أربع قنابل على الأقل، سقطت اثنتان منها على التلال الواقعة جنوب شرق المدينة. وتتمركز مقاومات أرضية لحركة طالبان على تلال مرنجان في جنوب العاصمة الأفغانية.

وبعد حوالي ساعتين شن الطيران غارة جديدة وسمع دوي ثلاثة انفجارات جديدة في ضواحي المدينة. وقال صحفيون في كابل إن المقاومات الأرضية تصدت للغارة الجديدة التي استهدفت المقاومات الأرضية لطالبان على التلال الواقعة جنوب شرق المدينة.

وقال مراسل الجزيرة في كابل إن الغارات استمرت طوال الليل وانتهت في الساعات الأولى من فجر اليوم، مشيرا إلى وقوع عشر موجات من الهجوم. وذكر أن كفاءة الدفاعات الأرضية مازالت متدنية.

وأضاف المراسل أن مسؤولا بإحدى منظمات الإغاثة العاملة في كابل أبلغهم أن طالبان لم تستول على مستودعات الإغاثة حسبما ذكرت الإذاعات الأجنبية. ويخشى المسؤول أن تقصف الطائرات الأميركية هذا المستودع على غرار ما حدث لمستودع الصليب الأحمر.

وفي قندهار هزت انفجارات قوية المدينة التي تعتبر المعقل الرئيسي لحركة طالبان، واستخدمت طائرات إي سي 130 العملاقة في الإغارة على المدينة. وقال موفد الجزيرة إلى هذه المدينة إن الطائرات الأميركية تشن منذ الصباح غارات أخرى بعد ليل متواصل من الهجمات.

قصف القوات البرية

مقاتلون من تحالف الشمال يفحصون دبابة في قاعدة عسكرية قرب جبهة القتال شمالي أفغانستان (أرشيف)
وكان مسؤول في البنتاغون أعلن في وقت سابق أن طائرات أميركية قصفت للمرة الأولى قوات طالبان على خط المواجهة شمالي كابل. وأضاف المسؤول أن الطائرات الأميركية قصفت مواقع لقوات طالبان التي تشكل جبهة ضد قوات تحالف الشمال وتشرف على قاعدة بغرام الجوية.

وكان تحالف الشمال المناوئ لطالبان أخذ على الطيران الأميركي عدم إقدامه على قصف مواقع طالبان الواقعة في التلال شمالي العاصمة. واعتبر خبراء أن واشنطن تريد بذلك أن تعطي لنفسها الوقت الكافي لإعداد الحكومة المقبلة لأفغانستان، لكن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أعلن الاثنين للصحفيين حدوث تغيير في الموقف الأميركي عندما أشار إلى عمليات قصف قرب كابل قد تساعد القوات المناوئة لطالبان.

وأعلنت حركة طالبان من جهتها أنها صدت هجوما شنه مقاتلو تحالف الشمال على مدينة مزار شريف الإستراتيجية، وقالت إنها أجبرت هذه القوات على الفرار وإنها تسيطر على الأوضاع بالمدينة. ولم يرد من مصدر مستقل ما يؤكد أو ينفي هذا النبأ الذي يجيء بعد يوم من تأكيدات قادة التحالف بأنهم صاروا على بعد بضعة كيلومترات من البلدة الواقعة شمال أفغانستان، وأنها ستسقط بأيديهم في غضون ساعات.

تفاؤل أميركي

جورج بوش يستمع لرئيس هيئة الأركان المشتركة ريتشارد مايرز (أرشيف)
وفي كلمة ألقاها الرئيس الأميركي في قاعدة ترافيس الجوية في كاليفورنيا قبيل مغادرته إلى الصين، قال الرئيس الأميركي إن "الطيران والدفاعات الجوية للعدو يتم تدميرهما، ونحن نهيئ الظروف المواتية حتى تتمكن قوات برية صديقة من أن تضيق الخناق ببطء ولكن بحزم تمهيدا لإحالتهم إلى القضاء".

كما التقى بوش في ساكرامنتو عاصمة ولاية كاليفورنيا مجموعة من رجال الأعمال وخاطبهم قائلا إن الولايات المتحدة ستقوم بكل ما هو ضروري لمعاقبة مخططي هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

وتوجه بوش إلى شنغهاي للمشاركة في قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول المحيط الهادي، ويعتزم في شنغهاي تعزيز التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب. وقبل أن يستقل الطائرة الرئاسية قال إن "الإرهابيين يريدون أن تتوقف حياتنا، ويريدون أن نكف عن السفر بالطائرات، لكن هذه الأمة الكبيرة لن يرهبها المجرمون".

المصدر : الجزيرة + وكالات