البرلمان الفرنسي في إحدى جلساته (أرشيف)
أصدرت محكمة فرنسية حكما بالسجن خمس سنوات على نائب في البرلمان اثنتان منها مع وقف التنفيذ لتحرشه الجنسي بالمحارم، حيث أدين بتهمة التحرش بابنة أخيه عندما كانت قاصرة.

وأصبح مارك دومولين (51 عاما) أول عضو في الجمعية الوطنية الفرنسية يدينه القضاء في الجمهورية الخامسة التي أعلنت قبل 43 عاما.

ونفى دومولين التهمة المنسوبة إليه وقال للمحكمة في ستراسبورغ بشرق فرنسا إنه كان يلاطف ابنة أخيه -وعمرها الآن 29 عاما- بطريقة ودودة، لكنه اعترف أن مشاعره تجاهها كانت في بعض الأحيان محيرة.

وقالت الضحية التي حرصت على عدم نشر اسمها إنها تعرضت وهي دون الثالثة عشرة لاعتداء جنسي من عمها خمس مرات في الفترة ما بين عامي 1983 و1985، وأبلغت عن الاعتداء بعد انتخاب دومولين للبرلمان عام 1997.

وترك دومولين الحزب الديغولي في ديسمبر/ كانون الأول 1998 منذ بدء التحقيق معه وتحول إلى نائب مستقل.

المصدر : رويترز